اللقاء بين أردوغان وبشار الأسد لازال على طاولة المباحثات التركية السورية

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

تحدثت جريدة الشرق الأوسط اليوم أن تركيا أكدت أن اللقاء بين إردوغان، ورئيس النظام السوري بشار الأسد على جدول الأعمال، من دون تحديد موعد له.

وقال المتحدث باسم حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، عمر تشيليك، إن لقاء إردوغان والأسد على جدول الأعمال، مشيراً إلى استمرار المحادثات السياسية. وأضاف تشيليك، في تصريحات عقب اجتماع المجلس التنفيذي للحزب في أنقرة برئاسة إردوغان، ليل الاثنين – الثلاثاء، أن المحادثات بين أجهزة المخابرات تحولت إلى محادثات بين وزيري الدفاع، «ونحن سعداء بالنقطة التي وصلنا إليها حتى الآن… هناك قضايا نحتاج إلى بحثها. 

وتابع تشيليك أن تركيا اتخذت موقفاً صارماً ضد النظام السوري منذ عام 2011، وساندت الشعب السوري واعتبرت أن سوريا «دولة مارقة»، لكننا نعتبر أن «الوقت قد حان لمد الجسور بين البلدين، وحان الوقت للحوار السياسي… القضية التالية على جدول الأعمال ستكون إمكانية عقد اجتماع قمة… نحن راضون عن المستوى الذي تم تحقيقه حتى الآن».

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قال الأسبوع الماضي، إنه من الممكن عقد لقاء بين إردوغان والأسد «إذا كانت الظروف مناسبة»، وذلك بعد التطورات الإيجابية في هذه المرحلة، من خلال المحادثات بين الوزراء ورؤساء الاستخبارات، في كل من تركيا وسوريا، فمن الممكن عقد لقاء بين القادة إذا تهيأت الظروف المناسبة.

كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في تصريحات الأحد الماضي، أن الخطوة المقبلة بعد اجتماع موسكو، الذي عقد الأربعاء الماضي، وضم وزراء دفاع تركيا وروسيا وسوريا، ورؤساء أجهزة المخابرات في الدول الثلاث، ستكون عقد اجتماع لوزراء الخارجية.

وحدد جاويش أوغلو، عقب اتصال هاتفي مع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، مساء السبت، موعد لقاء وزراء الخارجية، قائلاً: «إن الاجتماع الوزاري الثاني، سيعقد في النصف الثاني من كانون الثاني الحالي، مضيفاً: «لم نقرر بعد أين سنعقد اللقاء، ومن الممكن أن يتم في بلد ثالث، وتم طرح أسماء بعض الدول خلال المحادثة مع لافروف».

ورفض جاويش أوغلو الكشف عن أسماء تلك الدول، قائلاً إنه سيتم الإفصاح عن ذلك لاحقاً عندما يتم تحديدها؛ لأن هناك بدائل عدة مقترحة في هذا الصدد. وأضاف: الاجتماع قد يعقد في روسيا أو في بلد ثالث.

ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن التطبيع مع دولة ما يتطلب عقد لقاءات عدة وليس عقد لقاء واحد فقط، وإلا فلن يكون ممكناً إحراز تقدم.

واستضافت موسكو، الأربعاء الماضي، اجتماعاً ثلاثياً ضم وزراء الدفاع التركي خلوصي أكار، والسوري علي محمود عباس، والروسي سيرغي لافروف، ورؤساء أجهزة مخابرات الدول الثلاث.

وتناول الاجتماع، بحسب وزارة الدفاع التركية، مسألة العودة الآمنة للاجئين السوريين والتعاون المشترك، والعملية السياسية في سوريا.

وجاء الاجتماع بعد سلسلة لقاءات بين جهازي المخابرات في كل من تركيا وسوريا. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في تصريحات سابقة على اجتماع موسكو، إنه عرض على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماع بين قادة تركيا وروسيا وسوريا، يسبقه اجتماع لرؤساء أجهزة المخابرات ووزراء الدفاع والخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *