معاناة الجنوب السوري خلال عام 2022

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

الجنوب السوري هو المناطق المصورة بين درعا والسويداء إلى حدود المملكة الأردنية الهاشمية فقد أخذ عام 2022 حصته من معاناة أبناء الجنوب السوري، وفيه تميزت كل منطقة بهمومها واضطرابها ويأسها من التغيير إلى الأفضل.

في السويداء مثلاً، كان «الحراك» هو العنوان الأبرز لعام 2022؛ ففي الشهر الثاني منه، أعلنت مجموعة من أبناء السويداء في شريط مصور، أن الحراك «مستمر في الساحات والشوارع والمضافات والبيوت إلى حين تحقيق الأهداف التي تتلخص بالآتي: نريد دولة قانون لا دولة فساد واستبداد. الاحتجاجات وصلت إلى حد قطع الطرق الرئيسية، وإغلاق بعض الدوائر الحكومية. ومنذ بدايته، كان واضحاً تعمد النظام عدم التدخل أمنياً أو عسكرياً لردع المحتجين، لأنه أراد إبقاء المحافظة على هامش الصراع السوري الدائر، وبخاصة أنه حاول منذ بداية الأحداث تصدير صورته للخارج كنظام يحمي الأقليات في سوريا.

الحدث اللافت في السويداء كان مداهمة عناصر تابعة لجهاز الأمن العسكري وقوات الدفاع الوطني، مجموعات محلية مسلحة، في يونيو (حزيران)، لبلدة خازمة في ريف السويداء الجنوبي الشرقي، مما أدى إلى مقتل سامر الحكيم، وإلقاء جثته عند دوار المشنقة وسط المدينة، وهذا يُعد أول هجوم لقوات النظام السوري على فصيل محلي منذ بداية الأحداث في سوريا.

وفي الشهر السابع، شهدت انتفاضة شعبية ضد الجماعات المرتبطة بالأجهزة الأمنية، وتم شن هجوم على أبرزها التي كان يقودها راجي فلحوط، وتدمير مقراته، وقتل وأسر عدد من عناصر مجموعته، وتدمير مصنع للكبتاغون يعود لهذه المجموعة. وعلى أثرها حلت مجموعات كثيرة مرتبطة بالأجهزة الأمنية نفسها في السويداء، من دون صدام وقتال.

ولم تشأ المحافظة ذات الغالبية الدرزية، أن تقفل العام دون حدث كبير، ففي الرابع من كانون الأول، ومع خروج مظاهرة تطالب بتحسين الوضع المعيشي، أقدم المحتجون على مهاجمة مبنى المحافظة وإحراقه بعد إنزال صور رأس النظام بشار الأسد عن واجهته، وأعقبت ذلك اشتباكات، بدأت بعد أن أطلقت قوى الأمن النار على المحتجين، ليسقط الشاب مراد المتني قتيلاً، ومعه 18 آخرون جرحى.

الحدث الأخير غيّر كثيراً من حسابات الأطراف؛ فالنظام خرج من معادلة تحييد المحافظة وإبقائها تحت السيطرة، وأبناء المحافظة وصلوا إلى قناعة باستحالة إيجاد آذان صاغية لدى النظام تسمع شكواهم، أما بقية الأطراف كالمجموعات المسلحة، ومشيخة العقل، فبدأت تميل إلى المحتجين، في مؤشر واضح إلى أن الهوة بين أهالي السويداء والنظام باتت واسعة.

أما درعا فقد شهدت اغتيالات متبادلة بين النظام وبعض الفصائل المحلية، فقد استمر النظام ومليشياته باستهداف قيادات الجيش الحر الذين كانوا قد قاموا بمصالحات مع النظام السوري، وكان لتنظيم الدولة (د ا ع ش) معارك واغتيالات استهدفت عملاء النظام السوري في المنطقة، ولاتزال الأوضاع فيها على كف عفريت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *