اغتيال إمام وخطيب مسجد في درعا

درعا – مروان مجيد الشيخ عيسى

في ظل الفوضى التي يعيشها أهلنا في درعا اغتال مسلحون مجهولون بالرصاص، إمام مسجد بلدة كفر شمس في الريف الشمالي من درعا، وذلك أمام منزله في البلدة.

ويأتي ذلك في إطار الفوضى والفلتان الأمني الذي تعيشه درعا.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري508 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 469 شخص، هم: 213 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و168 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 43 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 31 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم (د ا ع ش)، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.

ولا تزال الأحداث تتصاعد في درعا، جنوب سورية، حيث تحاول مجموعات أهلية التعامل مع بعض الأشخاص “المفسدين” والمتهمين بالانتساب لتنظيم (د ا ع ش) في المنطقة، التي تشهد عمليات اغتيال واسعة، تشير المعطيات إلى أن أجهزة النظام الأمنية تقف وراءها.

وأكدت مصادر محلية أن الهدوء الحذر يسود منطقة درعا البلد.

ورغم أن المعطيات الميدانية تثبت أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام على ارتباط بهؤلاء الأشخاص، إلا أن صحيفة موالية نقلت، عن أمين فرع درعا في “حزب البعث العربي الاشتراكي” حسين الرفاعي قوله إنه “تم تطويق درعا البلد ومخيم النازحين وحي طريق السد بسبب وجود (د ا ع ش) في تلك المناطق، والعملية تهدف إلى استئصال (د ا ع ش) من تلك المناطق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *