تأكيداتٌ ليبية على ان المجتمع الدولي لعب دوراً سلبيا في حل الأزمة

ليبيا – فريق التحرير

وتشهد ليبيا أزمة سياسية تتمثل في صراع بين حكومتين الأولى حكومة فتحي باشاغا التي كلّفها البرلمان، والثانية حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة تكلف من قبل برلمان جديد منتخب.

 

وذكر المنفي ان المصالح الفردية للدول المنخرطة في الشأن الليبي وحروب الوكالة وتضارب الرؤى حول الحل في ليبيا لم تمنح الفرصة للخيار الوطني أن يتشكل.

 

وشدد المنفي على ضرورة وضع قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، مؤكدا استعداده للتدخل من أجل الخروج بالعملية السياسية من طريقها المسدود مطالباً باستمرار الحوار بين مجلسي النواب والأعلى للدولة لمحاولة الاتفاق على القاعدة التي ستسير عليها العملية الانتخابية.

 

يذكر ان الصراع السياسي في البلاد تحول الى مواجهاتٍ عسكرية في أكثر من مناسبة وذلك على خلفية الإنقسام الحاصل بالبلاد بين حكومتين واحدة منتخبة من قبل البرلمان الليبي والأخرى منتهية الولاية بعد أن عُينت من المجتمع الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.