سوريون يتقدمون بشكوى ضد قسم شرطة الماني بتهمة الضرب

تقدم ثلاثة إخوة سوريون بشكوى ضد عناصر أحد أقسام الشرطة في مدينة هاغن الألمانية اتهموا فيها الشرطة بضرب أحدهم وإساءة معاملته.

وفي التفاصيل التي نقلها موقع اخبار المانيا “توجه الإخوة الثلاثة: بشار الفلاح، علي الرفاعي وعدي الفلاح إلى قسم شرطة في هاغن لتقديم شكوى بخصوص إجبار أحدهم ، وهو علي، في اليوم السابق على إجراء فحص للدم في القسم. قال الأشقاء الثلاثة أنه تمت إساءة معاملة علي ذو ال 19 عاما.

قام عناصر الشرطة بحسب أقوال الإخوة الثلاثة بالصراخ عليهم وتهديدهم ثم قاموا باعتقال أكبرهم وهو عدي ذو ال 32 عاما . أحد الإخوة قام بتسجيل ما جرى صوتيا. تحجج عناصر الشرطة بأن علي صرخ عليهم الا ان أخويه قالا أنه اعتذر لأنه رفع صوته.

في التسجيل الصوتي من خمسة دقائق تُسمع صرخات رجال الشرطة وشتائمهم بالإضافة لأصوات بكاء الأخ الأصغر بشار أثناء مهاجمة عناصر الشرطة له. أحد عناصر الشرطة قال: ” ماذا تريد؟ هل تريد نكح الزملاء هنا؟ لا تأت أبدا إلى هنا. ستُضرب إذا لم تغلق فمك؟ لو رأيتك هنا مرة أخرى فأنت التالي.”

يقول بشار ذو ال 16 عاما أنه تعرض للضرب والركل من 8 عناصر من الشرطة أمام القسم، خرج عناصر الشرطة من القسم وتوجهوا الى السيارة التي كان يجلس فيها مع شقيقه علي. ولدى ترجل بشار ليسألهم ماذا يريدون بادروا بضربه وركله وقاموا بتثبيته على الأرض وتقييده بينما كان يصرخ من الألم ويبكي.

فتحت الشرطة تحقيقا رسميا في الحادث وتم تكليف شرطة مدينة فوبرتال بالتحقيق حرصا على مبدأ الحيادية، حيث لا يمكن لعناصر نفس القسم أن يحققوا في شكوى مقدمة ضدهم. تم إدراج المقطع الصوتي في التحقيق.

كانت الشرطة صرحت أنها أوقفت سيارة يقودها علي الرفاعي قبل يوم واشتبهت بتعاطيه المخدرات إلا أنه رفض بشدة إعطاء عينة من دمه وقاوم عناصر الشرطة الذين قاموا بتثبيته حتى تم أخذ العينة.

المصدر: موقع أخبار المانيا 

 

تحرير: حلا مشوح 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.