توافق جديد بين الأطراف اليمنية يقضي بتقاسم عائدات الثروة والنفوذ

اليمن – فريق التحرير

كشفت مصادر مطلعة ان الجهات التي أثارت فوضى العام 2011 وأدت لإنهاء مؤسسات الدولة اليمنية هي ذاتها التي تتقاسم الثروة والسلطة في البلاد اليوم.

 

ونوهت المصادر إلى أن عمليات التشاور والتفاوض التي تجري بين الأطراف المتصارعة برعاية الأمم المتحدة وجهات دولية وإقليمية بحجة التواصل إلى سلام ووقف لإطلاق النار تأتي في إطار استمرار عملية التقاسم لهذه الثروة.

 

كما وتتمحور هذه المفاوضات على عائدات النفط والغاز والضرائب والعمليات الاقتصادية في المناطق اليمنية بدلاً من مناقشة معيشة الناس وحياتهم ومصيرهم والأمن والاستقرار الذي سيصب في صالحهم.

 

يذكر انه ومنذ فترة قصيرة تتزايد الأنباء التي تتحدث عن قرب التواصل إلى اتفاق جديد بين الأطراف اليمنية تفضي الى تقاسم عائدات النفط والغاز وفتح طرق العمليات التجارية في الموانئ والمطارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *