بيان صادر عن مقاومة ردفان ورابطة ابنا حالمين يدعو الى الزحف صوب الحوطة في ١/١/٢٠٢٣

اليمن – يوسف الحزيبي

الحمد لله القائل ( وسيعلم الذين ظلموا الى اي منقلب سينقلبون) والصلاة والسلام على اخر الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه اجمعين..وبعد

 

لقد تابعنا ومعنا الجميع ومنذ الوهلة الاولى من تشكيل اللجان الخاصة بالبحث والتحري في مقتل الشهيد / ماجد رشده سواء تلك التي شكلها الاخ نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء عيدروس الزبيدي او تلك التي شكلها الاخ محافظ محافظة لحج اللواء احمد عبدالله التركي والتي لازلت للحظة وهي تدور في حلقة مفرغة وبتحركات بطيئة وعلى استحياء وكأنه فيما يبدو ان هناك ضغوطات كبيرة تمارس عليها من جهات نافذة لا تريد ان يستكمل التحقيق ويكشف كل الاوراق والجهات والاشخاص المتورطة في عملية التصفية الارهابية والغادرة والجبانة .

لقد قطعت تلك الجماهير الردفانية الغفيرة على انفسها وعدا وعهداً خطته بعرق الجباة السمر على مدار اكثر من اسبوع كامل وهي تجوب كل بقعة من تراب ردفان الطاهر هاتفة بحناجر يملؤها الغضب قاطعة عهدا ووعداً بانه لامساومة في دماء الابطال .

 

 

ياابناء ردفان الابطال:

لقد كنا ولازلنا وسنضل عاقدين العزم وبلا هوادة وبدون تراخي على التمسك بانفاذ القانون على اياً كان وفي اي ضرف كان ولن نسمح ولن نتهاون ولن نتقاعس في نصرة الحق وانفاذ سلطة القانون ، ذلك القانون الذي اغتالوه للاسف الشديد من يدعون الوطنية وجعلوا من انفسهم قانوناً فوق كل القوانين وشريعة فوق كل الشرائع وعمدوا بطرق عفئ عنها الزمن في تصفية الاصدقاء والخصوم واستخدام اسلوب الارهاب والقمع ضانين بان ذلك سيجعل من الناس مجرد قطيع بشرية ستأتمر بامرهم وانه لاصوت يعلوا فوق صوتهم.

 

اننا سبق وان حذرنا ان اي تستر او تماهي او تقاعس او تمييع او محاولة لحرف الحقائق من قبل اللجان المشكلة انما يزيد الامر تعقيدا وسيصب الزيت على النار المشتعلة اصلاً وسيدخل ردفان في اتون فوضى عارمة وسيجعل الخيارات مفتوحة ومتعددة وهو الامر الذي لا نريده ولا نتمناه ونرفضه جملة وتفصيلاً .

 

ياابناء ردفان الشرفاء :

اننا عاقدين العزم بالمضي في التصعيد الكبير اذا ضلت هذه اللجان تراوح مكانها محاولة التماهي والتستر بأي شكل من الاشكال من خلال تغييب الحقائق او النأي بنفسها من ملامسة الحدث كما هو ، فاننا نعلن للجميع بان تصعيدنا القادم ابتداء من الاول من يناير 2023 م والبداية من الحوطة عاصمة محافظة لحج والانتقال بعدها الى العاصمة عدن ،، ولازالت الفرصة سانحة ولا زالت الكرة في ملعب تلك اللجان المشكلة.

صادر عن بيان صادر عن مقاومة ردفان ورابطة ابناء حالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *