منظمات دولية تتهم النظام وتركيا بنشر الكوليرا في سوريا

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

قالت منظمة هيومن رايتس في تقرير نُشر اليوم الإثنين، إن السلطات التركية تفاقم أزمة المياه التي تعدّ من أبرز أسباب انتشار الكوليرا، كما إن تحويل النظام السوري  وجهة المساعدات على أساس التمييز وفرضه قيوداً على إدخالها يمنع الاستجابة الإنسانية والطارئة بشكل مناسب في المناطق المتضررة بسوريا.

وذكر نائب مديرة الشرق الأوسط في المنظمة آدم كوغل أن “هذا التفشي المدمّر للكوليرا لن يكون آخر مرض منقول بالمياه يمسّ بالسوريين إذا لم تُعالَج أزمة المياه الحادة في البلاد فوراً، لا سيما في الشمال الشرقي.

 فرضها النظام السوري على وصول المساعدات إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية منشآت الرعاية الصحية والمنظمات الإنسانية تكافح لمواجهة الكوليرا.

ورغم أن وكالات الأمم المتحدة وعدت بإيصال الإمدادات الطبية من دمشق، إلا أن الإمدادت تأخرت أكثر من شهر، وقال عامل الإغاثة للمنظمة: “يقولون الأسبوع المقبل كل مرة، ولا تصلنا”، مشيراً إلى أن وكالات الأمم المتحدة تواجه على ما يبدو مشاكل في الحصول على موافقة النظام على نقل الإمدادات.

ولطالما عرقل النظام السوري وصول المساعدات عبر الخطوط، وقال نائب مديرة الشرق الأوسط في المنظمة آدم كوغل: “في 2011، وقف السوريون بوجه حكومة ترتكب الفظائع للنضال من أجل حقوقهم المدنية والسياسية. الآن، بعد أكثر من عقد من الزمن، ها هم يكافحون من أجل تلبية أبسط احتياجاتهم الأساسية”.

وكانت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، قد اتهمت في بيان مؤخراً تركيا بقطع المياه عن الحسكة منذ ما يقارب 4 أشهر بالتنسيق مع روسيا وإيران والنظام، رغم التوصّل لاتفاق الشهر الماضي بوساطة روسية، يقضي بإعادة تشغيل محطة علوك بصيغة الكهرباء مقابل المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *