رديف جديد للفرقة الرابعة في وادي بردى

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

توصف الفرقة الرابعة في قوات النظام السوري بأنها أهم مكونات القوات النظامية. يبلغ عدد أفرادها نحو 15 ألف مقاتل، اتهمت بارتكاب مجازر وجرائم حرب في حق الشعب السوري منذ اندلاع الثورة في آذار 2011.

يعود تأسيس الفرقة الرابعة إلى عهد حافظ الأسد وقد أسسها شقيقه رفعت الأسد الذي كان يقود سرايا الدفاع المسؤولة عن مجازر مدينة حماة عام 1982 ويُعتقد أن تلك السرايا أدمجت في الفرقة الرابعة، بعد إبعاد رفعت الأسد عام 1984 إلى المنفى.

فقد طلب مكتب أمن الفرقة الرابعة من قادة المجموعات التابعة له في منطقة وادي بردى، تشكيل جسم عسكري جديد في المنطقة، لضبط الوضع الأمني فيها على اعتبارها منطقة غير آمنة، بحسب تعبيرهم.

مكتب أمن الفرقة الرابعة كّلف كلاً من أحمد باكزة وزين رواحة الدالاتي بتشكيل جسم عسكري في كل من قرى دير مقرن، وكفير الزيت، ودير قانون، وكفو العواميد على أن يتبع التشكيل الجديد لمكتب الأمن الرابعة.

يشرف مسؤولون من ميليشيا حزب الله اللبناني بشكل مباشر على انتقاء العناصر، والتركيز على العناصر ذوي الخبرة في طرق التهريب بين لبنان وسوريا، إضافة لترغيب المقاتلين السابقين في صفوف فصائل المعارضة والشبان من أبناء البلدات.

ويسعى مكتب أمن الفرقة الرابعة وميليشيا حزب الله من خلال هذا التشكيل إلى فرض نفوذهم على المنطقة بشكل أوسع، بعد توازع السيطرة على الميليشيات المحلية والأفرع الأمنية، لضمان السيطرة المطلقة على امتداد طرق التهريب في المناطق المحاذية للحدود اللبنانية، بداية من القلمون الغربي شمالاً وحتى درعاً جنوباً، وتعد قرى وادي بردى أحد أهم النقاط في هذا الممر.

وقادة التشكيل الجديد زين رواحة وأحمد باكزة تربطهم علاقة وثيقة بقيادة ميليشيا حزب الله في ريف دمشق الغربي، ويجريان زيارات دورية إلى مقر قيادة الحزب في برج بلودان.

وقبل الإعلان عن فتح باب الانتساب إلى التشكيل الجديد، قام المدعو داني الشيبوني الذي يعتبر الرجل الأول للفرقة الرابعة في المنطقة، بنصب حاجز عسكري في مدخل سوق وادي بردى، وأمر بتفتيش المارة والتدقيق على ثبوتيات المطلوبين للخدمة الإلزامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *