تشكيل فصيل جديد في السويداء ضد التواجد الإيراني

السويداء – مروان مجيد الشيخ عيسى 

يدور صراع بين أهالي السويداء وفصائلها من جهة، وبين الميليشيات الإيرانية والفصائل المحلية التابعة لها من جهة أخرى، حيث تسعى الأخيرة إلى بسط سيطرتها على المدينة استكمالا للمشروع الإيراني في الجنوب السوري لتحويله إلى منطقة لإنتاج، وتهريب المخدرات وتهديد دول الجوار.

وفي سياق هذا الصراع، برز فصيل جديد قديم في السويداء، ويعتبر أحد البيارق في المدينة، بحسب قائده الذي تحدث قائلاً: “بالنسبة لبيرقنا فهو من البيارق الأساسية التي كانت ضمن حركة رجال الكرامة، وبدأنا بالعمل مع الشهيد أبو فهد البلعوس في 2013، ولكن بعد التفجير الذي أودى بحياته آثرنا العمل بشكل منفصل، لهذا قمنا بالاستقلال وشاركنا في جميع المعارك التي خاضتها حركة رجال الكرامة، عدا معركة القريا، الأخيرة لاختلاف بوجهات النظر حولها”. 

وحول مظاهرات شباط الماضي، أوضح قائد البيرق، أن مجموعته ساهمت بقيادة الحراك الشعبي بعد إصدار بيان في ذلك الوقت حول الأحداث، والمظاهرات التي خرجت ضد النظام، كما شاركت المجموعة بالوقفات الشعبية ضد تواجد الميليشيات الإيرانية في المدينة بشكل كامل.

وأكد القيادي، أن مجموعته لا تتلقى أي دعم مادي من أي جهة دولية أو إقليمية، إنما تعتمد على التمويل الذاتي، إضافة للدعم من بعض أبناء السويداء المغتربين فقط.

أما بالنسبة لبقية الفصائل في السويداء، فرق القيادي بين قسمين منها، الأول، ما اعتبره عبئاً على السويداء رغم أنهم من أبنائها، لكن سلوكهم وتمويلهم مرفوض خاصة أنه من الإيرانيين ما يجعلهم أصحاب أجندات أمنية إيرانية.

والثاني، رجال الكرامة الذين وصفهم بـ”ضمير” السويداء، وأبناؤها الأوفياء، منتقدا في الوقت نفسه وجود تداخلات بين الحركة وبين أجهزة الأمن للنظام السوري، وهو ما يضع عددا من قادتها أمام المسؤولية والشبهات في بعض الأحيان، خاصة و إن معركة القريا في 2020 كانت الأخطر، حيث كانت بمواجهة أبناء بصرى الشام، وأسبابها وفشلها، ومن أعد لها، ومن كانت تخدم

حول التواجد الإيراني، أكد القيادي أن هذا التواجد والتشيع هما العدو الأكبر والأخطر للجنوب السوري ولشمال الأردن، مبينا أهمية التنسيق بين أبناء الجنوب والأردنيين لمواجهة هذا الخطر، ومضيفا أن أبناء المنطقة يؤمنون بالتعايش والمصير المشترك كدروز وسنة، ولكن كلاهما يرفضان بشكل قاطع التشيع، والتغيير الديموغرافي.

ولفت إلى أن مجموعته تقف منذ عدة سنوات ضد التواجد الإيراني وعمليات التشيع في السويداء، مشيراً إلى قيامهم بهدم حسينية شيعية في 2019، كان يتم بناؤها بأوامر إيرانية قرب بلدة مجاورة للحدود الأردنية، وتلك كانت رسالة قوية للميليشيات بعدم قبول تواجدهم في المنطقة. 

ووجه القيادي، دعوة للعمل لمواجهة الخطر الإيراني بطريقة منسقة وبشكل وطني بعيدا عن غرف أجهزة المخابرات، والتركيز على الوضع الاقتصادي المتردي، مبيّنا أن الإيرانيين يستغلون حالة الفقر المنتشرة لتشييع العائلات الفقيرة، والشباب العاطلين عن العمل وهذه الأمور ينبغي التعامل معها بجدية، وإيجاد حلول حقيقية لمنع توسعها.

وختم القيادي، أنهم يفضلون العمل في هذه المرحلة بشكل سري، لأن المجموعات التي تقف في وجه التواجد الإيراني تواجه حربا كبيرة ومفتوحة والأحداث الماضية في المحافظة دليل واضح على ذلك، بحسب قوله.

يذكر أن الميليشيات المدعومة من إيران وبمساعدة من جهاز الأمن العسكري، استطاعت مؤخرا القضاء على قوة مكافحة الإرهاب التابعة لحزب اللواء السوري، والتي كانت تعمل تحت عنوان مواجهة الإيرانيين، وهذا ما دفع لاحقا حركة رجال الكرامة للهجوم على مقرات راجي فلحوط، أحد قادة الميليشيات المرتبطة بإيران وقتل عدد من عناصره ما أدى لاختفائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.