غضب شعبي في مدينة الباب إثر حادثة “اعتداء جنسي” على طفلة

توتر أمني كبير يسود المنطقة عقب تحرش جنسي بطفلة من مهجري مدينة حمص وبلغ 5 سنوات على يد الإعلامي مصطفى عبد اللطيف الملقب غنوم، أحد الإعلاميين في الجيش الوطني.

وتزامنت الاحتجاجات مع قدوم ارتال عسكرية تتبع لمهجري حمص من مدينة عفرين.

وطالب ذوي الطفلة أهل واقرباء المعتدي اما بتسليم المعتدي خلال 48 ساعة أو أن تنفى عائلة المعتدي (أم وأب واخوان) .

وفي سياق متصل، تشهد منطقة الباب حالات من الاعتداء الجنسي على الأطفال المهجرين حيث تعرضت طفلة من مهجري مدينة تدمر للاعتداء الجنسي على يد رجل من مدينة الباب قبل حوالي شهر تقريباً ، حيث تمكنت الشرطة من القبض على المعتدي ولم يصدر الحكم بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.