“تدريبات عسكرية بريطانية بقيادة أمريكية و مشاركة 17 دولة”

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة عبر حسابها في تويتر، السبت، إن قواتها المسلحة ستشارك في تدريبات عسكرية بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة 17 دولة في أنحاء أوروبا الشرقية، لإظهار قدرة حلف شمال الأطلسي “الناتو” على تنفيذ عمليات قتالية برية كبيرة.

 

وتعتبر هذه التمارين كما أسمتها سابقا تمرينات الاستجابة السريعة ، سيتم إجراؤه في أوروبا الشرقية ومنطقة القطب الشمالي الشمالية العليا ودول البلطيق والبلقان.

 

وكجزء من هذا التمرين، نشرت القوات البريطانية قواتها من لواء 16 هجوم جوي في مقدونيا الشمالية، إلى جانب حلفاء “الناتو”، لزيادة استعدادهم وتقوية العلاقات الدولية تأتي هذه التدريبات لدعم الحلفاء ودعم أعضاء الناتو. 

 

وتشارك القوات المسلحة البريطانية من خلال سلسلة التدريبات تلك في واحدة من أكبر العمليات العسكرية منذ الحرب الباردة.

 

حيث قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارك ميلي في وقت سابق ، لأعضاء الكونغرس، إنه يؤيد إنشاء قواعد أميركية دائمة في أوروبا الشرقية، ردا على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

 

يبدو أن وتيرة التدريب العسكري تسارعت بسبب إعلان الحرب ، إذ استعجل الجيش البريطاني بخصوص التدريب البري البريطاني في أوكرانيا، بتدريب القوات الأوكرانية على استخدام صواريخ “إنلاو” المضادة للدبابات، التي كانت لندن تشحنها لكييف.

إعداد: دريمس الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.