سوريا والملف النووي الإيراني أهم نقاط نقاش بوتين ورئيسي

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء اليوم الأربعاء، الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في العاصمة موسكو، حيث عقد الرئيسان قمّة أُعلن عنها سابقاً.

ونقلت وكالات الأنباء الإيرانية والروسية تأكيد رئيسي على عدم وجود أي قيود على توسيع وتطوير علاقات بلاده مع روسيا الصديقة، مشدداً أن العلاقات مع روسيا ستتطور إلى علاقات استراتيجية.

وأشاد الرئيسان بالتعاون الثنائي في سوريا، حيث قال بوتين إن دعم موسكو وطهران أصبح عاملاً حاسماً ساعد سوريا في تجاوز التهديدات الإرهابية في أراضيها” حسب زعمه.
وتابع: “ساعدت جهودنا بدرجةٍ كبيرةٍ الحكومة السورية في تجاوز التهديدات المرتبطة بالإرهاب الدولي”.

كما أشار رئيسي إلى أن إيران وروسيا تتصديان للولايات المتحدة منذ 40 عاماً، داعياً لتمكين علاقات البلدين في ظل سياسة الولايات المتحدة والغرب بحق البلدين.
وأنَّ بلاده تبذل جهوداً لرفع العقوبات عنها، معبراً عن أمله بأن تسفر هذه الجهود برفع الحظر.
وكشف رئيسي عن تقديمه مسودةً لرؤية طهران حول الاتفاقية الاستراتيجية بين البلدين، مضيفاً: “لدينا وثائق حول التعاون الاستراتيجي، يمكنها تحديد أفق هذا التعاون على مدى 20 عاماً”.
ولفت رئيسي أنَّ العلاقات التجارية والاقتصادية في الوقت الراهن غير مرضية، مؤكداً على استمرار بذل الجهود لكي يكون التعاون في مختلف المجالات أكبر بأضعاف عمّا هو عليه.

 

تحرير: أسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.