دولة قطر.. قوة اقتصاد وتطور مستمر

تعتبر دولة قطر شبه جزيرة تقع وسط الساحل الغربي للخليج العربي، ويتبع لها عدد من الجزر أكبرها جزيرة حالول، وتبلغ مساحة قطر حوالي ١١.٥٦٠ كم ٢ وتتميّز بسطحها الصخري المنبسط الذي يعلوه سلسلة منخفضة من الهضاب والتلال الكلسية مثل جبل الدخان.
وقطر منطقةً أثرية عريقة مرت عليها العديد من الحضارات المتعاقبة نظراً لموقعها الجغرافي الذي ساهم بجعلها ذات أهمية استراتيجية وتجارية للعديد من الحضارات كحضارات بلاد الرافدين وبلاد السند والهند وكان الخطّ الساحلي لقطر يعتبر ملتقى للتجارة البحرية
ويبلغ عدد سكّان قطر حسب أحدث إحصائيات الأمم المتحدة لعام ٢٠٢١م نحو ٢٩١٧٠٠٠ نسمة.
تحتل قطر المرتبة ١٣٩ بين دول العالم حسب عدد السّكان.
تبلغ الكثافة السكّانية في قطر حوالي ٢٤٨ نسمة/كم.
يبلغ متوسّط عمر الشعب القطريّ حوالي ٣٢سنة.
تعتبر اللغة العربية هي اللغة الرسمية لدولة قطر وتستخدم اللغة الإنجليزية على نطاق واسع في البلاد كما أن هناك فئات قليلة جداً تستخدم اللغة الفارسية أما الدين الرسميّ لقطر فهو الدين الإسلامي ويتبعه الغالبية العظمى من الشعب وهناك نسب قليلة مِمَن يتبعون الديانات الأخرى كالمسيحية واليهودية والهندوسية والبهائية وهم من الأجانب.
ويعد الاقتصاد القطري اليوم أحد أقوى الاقتصادات الإقليمية ومن بين أكثر الاقتصادات الواعدة على الصعيد العالم فقد حافظت دولة قطر على معدلات نمو متوازنة على الرغم من مختلف التحديات العالمية حيث توسع الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر بأكثر من ٥٪ في النصف الأول من عام ٢٠١٨ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
ونجحت دولة قطر خلال السنوات الماضية في ترسيخ مكانتها المتقدمة على خريطة الاقتصاد العالمي وفق النهج الذي رسمه أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمواصلة مسيرة تحقيق رؤية قطر الوطنية نحو إرساء اقتصاد متنوع وتنافسي مبني على المعرفة.
وفي قطر مساجد كبيرة بنيت على طراز معماري رائع مثل:
مسجد كتارا: يقع المسجد في موقع كتارا الثقافي وهو من أبرز المعالم السياحية القطرية ومن أجمل المساجد معمارياً في الشرق الأوسط.
المسجد الكبير: يتميز المسجد الكبير في قطر بمظهر خارجي وداخلي يظهر فيه سقفه المقبب وأعمدته الحجرية البيضاء كما يتميز بمظهره الخارجي في الليل حيث يضاء بالأضواء البنفسجية.
مسجد الإمام محمد بن عبد الوهاب: هو المسجد الوطني في قطر ويتميّز بتصميمٍ معماري فريد أشبه بالحصن ولا يسمح بزيارة المسجد من قِبل السياح إلا خارج أوقات الصلاة وبحجز مسبق من مسؤولي السياحة
وتشارك قطر في جميع المحافل وسيكون في قطر بطولة كأس العالم القادمة وتنطلق البطولة لأول مرة في التاريخ في فصل الشتاء.

 

إعداد: مروان مجيد الشيخ عيسى

تحرير: أسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.