موسكو : ضم كييف إلى الناتو قد يشعل حربا عالمية ثالثة

دولي – فريق التحرير 

 

وسط الدعم المتنامي لكييف من قبل الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، جددت روسيا تحذيراتها من ضم أوكرانيا.

فقد رأى نائب أمين مجلس الأمن الروسي، ألكسندر فينيديكتوف، اليوم الخميس، أن قبول انضمام أوكرانيا إلى الناتو قد يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.

 

“ضجيج إعلامي”

كما أضاف في مقابلة مع وكالة تاس الروسية أن “كييف تدرك جيدا أن مثل هذه الخطوة ستعني تصعيدا حتميا إلى حرب عالمية ثالثة”.

إلا أنه اعتبر أن “هذا ربما ما يعول عليه المسؤولون الأوكران من أجل خلق ضجيج إعلامي ولفت الانتباه إلى أنفسهم مرة أخرى”.

كما كرر مواقف بلاده السابقة، من أن مساعدة الغرب للقوات الأوكرانية بهذا الحجم الهائل يشير إلى أنه “طرف مباشر في الصراع”.

 

تزويد كييف بنظام MLRS

بدوره، حذر نائب رئيس مجلس الأمن، دميتري ميدفيديف، من أن تسليم أنظمة إطلاق صواريخ طويلة المدى لأوكرانيا سيؤدي إلى عواقب لا رجعة فيها للحرب العالمية. وكتب في تعليق على قناته بتلغرام أن أسرع طريقة لتصعيد الصراع هي تزويد كييف بنظام MLRS واسع النطاق”.

إلى ذلك، اعتبر أن تصريح الأمين العام للناتو ، حول أن فوز روسيا سيعني هزيمة الحلف، هو تأكيد مباشر على مشاركته في الحرب ضد بلاده”.

ولطالما حذرت موسكو من إغداق الدول الغربية وفي مقدمتها أميركا الأسلحة المتطورة على كييف، منبهة إلى أن تلك الإمدادات تقرب المواجهة العسكرية المباشرة بينها ودول الحلف.

يذكر أنه منذ قمة الحلف عام 2008، رحبت الدول الأعضاء بتطلعات أوكرانيا وجورجيا للانضمام، لكنها رفضت تقديم جدول زمني واضح لانضمام الدولتين المحتمل.

إلا أن التطورات العسكرية الأخيرة، واشتعال الصراع بين موسكو وكييف، لاسيما بعد ضم روسيا 4 أقاليم أوكرانية في سبتمبر الماضي (2022) شجع العديد من الدول إلى حث الحلف على الإقدام على تلك الخطوة، التي تتطلب إجماعاً، وتتضمن كذلك العديد من الإجراءات المعقدة والطويلة التي تستغرق سنوات.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *