خبير روسي: لايمكن استعادة السيادة السورية دون توافق سوري سوري

أكد المحلل السياسي الروسي رامي الشاعر، أن روسيا لن تدخل بصدام عسكري في سوريا، “لا مع إسرائيل ولا مع إيران ولا مع تركيا”، لافتاً إلى أن موسكو تسعى إلى تفادي التوتر بين هذه الأطراف.

وتعليقاً على انتقادات وجهها موالو النظام السوري إلى روسيا، بسبب “الصمت” إزاء القصف الإسرائيلي المتكرر، والذي تسبب مؤخراً بخروج مطار دمشق الدولي عن العمل، قال الشاعر إن “المسؤولية حول السيادة تقع بشكل رئيسي على القيادة السورية”.

وأضاف الشاعر لموقع “الحرة”: “يجب أن تعي (القيادة السورية) ذلك وتسعى إلى استعادة هيبتها، التي لا يمكن استعادتها دون تحقيق التوافق السوري- السوري، والذي بدونه لا يمكن أن تفرض سلطاتها على كامل الأراضي السورية واستعادة الاحترام الدولي لها ولسيادتها”.

بدوره، قال المحلل السياسي الإسرائيلي يوني بن مناحيم، إن التفاهمات الروسية- الإسرائيلية تتلخص بأن “لا يتم المساس بأي جندي روسي أو منشآت عسكرية روسية عن طريق القصف”، موضحاً أن “مطار دمشق لا يتعلق بالروس”.

وأشار بن مناحيم إلى أن القصف الإسرائيلي لا يخل بهذه التفاهمات ولا يعرض الروس للخطر، مرجحاً استمرار التصعيد الإسرائيلي لأن إيران مصممة على تهريب السلاح إلى “حزب الله” اللبناني عبر سوريا، بما فيها “الرحلات المدنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.