حي غويران تاريخ وحقائق

حي غويران هو أحد أكبر الاحياء العربية في مدينة الحسكة و يشكل الجزء الجنوب الشرقي من المدينة يحده من الغرب حي النشوة ويقسمه الطريق العام الذي يأتيه من جهة جسر المحافظة باتجاه محافظة دير الزور إلى قمسين هما حي غويران شرقي وحي غويران غربي.

يحتوي الحي على تل أثري لحضارات قديمة وفيها العديد من الأماكن الهامة في الحسكة ككلية الاقتصاد و كلية الهندسة المدنية التابعة لجامعة الفرات ومركز للنفط والغاز سادكوب إضافة إلى إدارة السجل المدني النفوس وإدارة المرور العامة ومديرية المصرف التجاري السوري والستاد الرياضي الكبير والمدينة الرياضية يعمل أغلب سكان الحي في الدوائر الخدمية وفي بعض المهن الصناعية وفيه نسبة كبيرة من المثقفين فعدد المدرسين والمعلمين من أبناء الحي ضعفي عدد مدرسي مدينة الحسكة حسب إحصائة عام ٢٠٠٩ والأطباء يشكلون ثلث أطباء الحسكة وقدر عدد سكان الحي عام ٢٠٠٣ بما لايقل عن ٣٥ألف نسمة وفيه أيضا أكبر عدد من المساجد ولقد شهد حراكاً شعبياً واسعاً بداية الثورة السورية وعوقب على ذلك بمحاصرته وقصفه عدة مرات من قبل النظام السوري حيث سيطر عليه النظام مرة اخرى في شهر ايلول من عام ٢٠١٤ بعد حصار طويل وصراع مسلح مع قوات المعارضة واستخدم الطيران الحربي من قبل قوات النظام وبعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الحي حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من طرد النظام والميليشيات الموالية له وسكان الحي من العشائر العربية من الجبور والعكيدات والبكارة والشيخ عيسى والشلاهمة الضفير وبعض العوائل من الإخوة الأكراد مثل بيت الطويل والصوفي وتجمعهم مصاهرة وأخوة دم وأقدم مضافة في الحي مضافة عليوي ويمتاز أهل الحي بالنخوة والرجولة والشهامة وحب الآخرين

اعداد : مروان مجيد الشيخ عيسى

تحرير :حلا مشوح

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.