ثمانيني ياباني يعبر المحيط الهادي بمفرده

أصبح بحّار ياباني، يبلغ 83 عاماً وعبر منفرداً ومن دون توقف المحيط الهادي، أكبر شخص يحقق هذا الإنجاز، حسبما أعلن منظمو الرحلة.

 

وانتهت رحلة المغامر الياباني كينيتشي هوري في مضيق كي (غرب اليابان) وكانت قد انطلقت في 27 آذار على متن الزورق الشراعي «سنتوري مرميد 3» المجهز بألواح شمسية، من ميناء في سان فرانسيسكو واستمرت لأكثر من شهرين.

 

وأعلن فريق العلاقات العامة التابع لهوري أنّ عودته إلى اليابان اليوم، جعلته أكبر شخص في العالم ينجح في عبور المحيط الهادي بمفرده ومن دون توقف.

 

وكتب هوري في مدونته أن الأيام الأخيرة من رحلته كانت أشبه بـ«معركة»، إذ واجه خلالها تيارات متقاطعة وأنه «منهك»، وأضاف: «إنني على وشك عبور خط النهاية».

 

وتشكل هذه الرحلة أحدث إنجاز يحققه هذا الياباني الثمانيني الذي عبر المحيط الهادي سنة 1962 عندما كان يبلغ 23 عاماً، منتهكاً القانون الياباني الذي يحظر على البحارة مغادرة البلاد إبحاراً، ودخل سراً الولايات المتحدة.

 

وكتب عبر مدونته في نيسان: «قبل 60 عاماً كنت قلقاً ومتوتراً من أن تُكشف فعلتي، لكنّ الأمر مختلف هذه المرة، إذ مثّلت في رحلتي عدداً كبيراً من الأشخاص وأتلقى دعمهم من خلال أنظمة التتبع والراديو اللاسلكي».

 

وحقق كينيتشي هوري إنجازات أخرى في البحر، أبرزها رحلة بطول 7500 كيلومتر قام بها سنة 1993 على متن قارب يعمل بالدواسات، بالإضافة إلى عبوره عام 2008 المحيط الهادي على متن قارب مصنوع جزئياً من مواد مُعاد تدويرها وتعتمد قوة دفعه على الأمواج.

إعداد: محمد فلاحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.