انسحابات إيرانية من مطار دمشق الدولي و توقيف كافة الرحلات الجوية لطائرات الشحن المحملة بالأسلحة، من طهران إلى سوريا خلال الفترة الراهنة.

دمشق – فريق التحرير 

كشفت مصادر خاصة أن الميليشيات الإيرانية أخلت كافة مستودعاتها الدائمة والمؤقتة داخل مطار دمشق الدولي ومحيطه، بعد خروجه من الخدمة إثر غارة جوية إسرائيلية.

 

وقالت المصادر لموقع “صوت العاصمة” أمس، إن الميليشيات الإيرانية أخلت العديد من مواقعها في المطار، شملت 5 مقرات عسكرية من محيط المطار، إضافة إلى نقل كافة أجهزة الرادار والتشويش إلى مواقع عسكرية أخرى في محيط العاصمة دمشق.

 

وأوضحت أنه تم الإبقاء على قاعة اجتماعات واحدة في محيط المدرج الشمالي للمطار، إضافة إلى مجموعة صغيرة مهمتها حراسة “البيت الزجاجي” الذي يستخدم كمقر لبعض الاجتماعات أيضاً.

 

وأضافت المصادر أن الاتفاق بين إيران والنظام السوري نص على إبقاء الدفاعات الجوية الموجودة في محيط مطار دمشق، تحت إشراف مشترك بين الطرفين، فيما تم توقيف كافة الرحلات الجوية لطائرات الشحن المحملة بالأسلحة، من طهران إلى سوريا خلال الفترة الراهنة.

 

ونقلت الميليشيات الإيرانية مستودعاتها من المطار إلى موقع عسكري تابع لها بين مطار دمشق الدولي ومطار بلي العسكري في ريف دمشق، والذي استهدف مؤخراً بغارة جوية إسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.