الانتحار في الشمال السوري يثير الذعر

مع ازدياد أعداد حالات الانتحار في شمال غربي سوريا، خلال العام الحاليّ، أصدر فريق “منسقو استجابة سوريا”، بياناً بتاريخ 22 من أيار الحاليّ، بعيد إعلانه عن تسجيل حالتي انتحار في شمال غربي سوريا خلال 24 ساعة.

قبل يومين، سجلت حالو في ريف حلب الشمالي، إن فتاة بالغة من العمر 15 عاماً، أقدمت على الانتحار عن طريق شنق نفسها داخل منزل ذويها، في قرية كفرة بريف حلب الشمالي.

أرقام مرعبة معظمهم من النساء واليافعين
فريق “منسقو استجابة سوريا”، أشار في بيانه، إلى استمرار تسجيل عدد من حالات الانتحار ضمن السكان المدنيين في شمال غربي سوريا، وأرجع ذلك لسوء الأحوال المادية للأهالي والنازحين والضغوط الكبيرة التي تتعرض لها المدنيين في المنطقة.

وأضاف أنه خلال الـ24 ساعة، تم تسجيل حالتي انتحار في المنطقة من قبل مدنيين، ليرتفع عدد الحالات الموثقة لدى منسقو استجابة سوريا، إلى 25 حالة، بينهم 6 حالات باءت بالفشل منذ مطلع العام الحاليّ.

وبحسب البيان فإن معظم حالات الانتحار الموثقة في شمال غربي سوريا، هي من فئة النساء واليافعين، موضحاً أنه: “لعدم وجود من يساعدهم على تخطي الصعوبات التي يعانون منها، واليافعين الغير قادرين على التعامل مع المصاعب والضغوط المختلفة التي تواجههم”.

ورغم كل التحذيرات و حملات التوعية الا ان الأرقام لاتزال في تصاعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.