إصابة قائد في الحرس الثوري الإيراني بدير الزور بالكوليرا وسط تكتيم إعلامي

ديرالزور – مروان مجيد الشيخ عيسى

 

ذكرت مصادر من داخل دير الزور أن أحد قيادات الحرس الثوري الإيراني تم إدخاله مشفى الفرات في مدينة دير الزور.

بسبب إصابته بمرض الكوليرا وهو بحالة غير مستقرة.

يذكر أن مرض الكوليرا قد انتشر في دير الزور بشكل مخيف .

ووفقاً لمدير الترصد الوبائي التابع لوحدة تنسيق الدعم، الدكتور محمد الجاسم، فإن المرض بدأ من من ضفة نهر الفرات من بلدات الكسرة والحصان عبر تشخيص حالتين أحدهما توفي، ثم بدأت الحالات في التزايد، وتم تبليغ عن حالات في الرقة لكن كان من الواضح أنها من المناطق المقابلة الخاضعة لسيطرة النظام انطلاقا من مدينة معدان باتجاه دير الزور”.

وأضاف “الجاسم ، أن الاثبات المخبري يؤكد أن الحالات هي كوليرا، لكن يوجد قانون في الأوبئة هي أن يكون المختبر دولي معترف به، “بالنسبة لنا الوباء موجود وهو في مرحلة الانتشار السريع”.

وعن أسباب انتشار المرض يقول “الجاسم”، إن مياه نهر الفرات تختلف اختلافا شديد بالنوعية، قبل سد الفرات وبعده، باعتبار المياه قبل السد غزيرة والبحيرة عبارة عن خزان كبير تلوثه صعب جداً، لأن بعد السد ينخفض منسوب المياه بشكل كبير يسهل تلوثه، إضافة إلى تركز القرى على ضفتي النهر بعد السد من الطبقة إلى حدود العراق كل المراكز البشرية على النهر ومنها مدينتا الرقة ودير الزور، ومصارف الصرف الصحي كلها تصب في النهر إضافة لمخلفات النفط، كما أن أحد الأسباب هي توقف مضخات المياه عن العمل، واعتماد الأهالي على المياه التي تعبأ عن طريق الصهاريج بشكل مباشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *