فتاة سورية تفارق الحياة على حدود بولندا-بيلاروسيا

دولي – مروان مجيد الشيخ عيسى 

 

يتعرّض المهاجرون السوريون للعديد من المشكلات والمصاعب في طريقهم للجوء إلى إحدى الدول الأوروبية، التي أصبحت تتعامل معهم وكأنهم مجرمون أو قطاع طرق وليسوا مجرد مدنيين هربوا من الظلم والقتل في بلادهم على يد أعتى الميليشيات بالعالم.

فقد قالت مجموعة عشتار للجوء والهجرة عبر صفحتها على فيسبوك إن فتاة سورية فارقت الحياة على الحدود البولندية البيلاروسية حيث كانت برفقة والدها.

وأضافت أن الحرس البولندي طرد الرجل وابنته إلى الحدود البيلاروسية على الرغم من أنها كانت مريضة على وشك الموت قبل أن تفارق الحياة بالفعل.

ولم يكتفِ حرس الحدود البولندي على ذلك، بل أجبر الأب على حمل جثة ابنته التي فارقت الحياة على كتفه والسير نحو الحدود البيلاروسية بعد طردهم من الأراضي البولندية.  

وقد نشرت المجموعة تقريراً مصوراً صادراً عن حرس الحدود البيلاروسي يُظهر الأب وهو يبكي حزناً على ابنته التي أحاط بجثتها الثلج.  

وجاء في التقرير وفق ما ذكرت المجموعة أنه في ليلة الـ 27  من كانون الأول، عثر حرس الحدود البيلاروسي على مواطن سوري بالقرب من الحواجز البولندية، وبجانب الرجل، كانت جثة ابنته، وهي أيضاً مواطنة سورية. 

ووفقاً للتقرير أفاد المواطن السوري أنه مكث وابنته في بولندا لمدة ثلاثة أيام قبل أن يداهم مكان إقامتهم أشخاص يرتدون الزي العسكري البولندي قاموا باحتجازهم ومن ثم وضعوهم مع حقائبهم في سيارة واتجهوا بهم إلى الحدود البيلاروسية.

ورغم مناشدات الأب بمساعدة ابنته، التي كانت في حالة حرجة ومريضة وبالكاد تتنفس، رفضت تلك القوة البولندية تقديم العون لتفارق الفتاة الحياة، فيما أمر الجيش البولندي المواطن السوري “بحمل جثة ابنته على كتفيه” والخروج عبر البوابة في السياج البولندي.

وتحولت الحدود البيلاروسية والبولندية والليتوانية إلى أشبه بـ “مثلث موت” للمهاجرين الذين يقصدون الحلم الأوروبي، حيث تشهد تلك المنطقة باستمرار حالات وفاة وقتل بحق المهاجرين، سواء بسبب الظروف القاسية التي يمرون بها، أو من جراء تعرضهم للعنف من قبل حرس الحدود. 

وفي الـ 12 من تشرين الثاني، أفادت مجموعة الإنقاذ الموحد بوفاة شابة سورية في بيلاروسيا بالقرب من غابة بياوفييجا الحدودية مع بولندا، مشيرة إلى أن المعلومات التي وصلتها تفيد بأن الشابة “ماتت بسبب البرد والنهر”.

وفي اليوم نفسه الذي توفّيت فيه الشابة السورية، توفي مهاجر مصري جراء غرقه في مستنقع أثناء محاولته عبور الحدود البيلاروسية-الليتوانية، بحسب المجموعة، كما توفّي في الـ 17 من تشرين الثاني الماضي مهاجر أفغاني (28 عاماً) بالقرب من الحدود مع ليتوانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *