توسيع برنامج القبول لأفراد الأسرة السورية في ألمانيا

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

قالت صحيفة “فيلت” الألمانية أن ولاية “تورينغين” وسط ألمانيا وسعت برنامج القبول لأفراد الأسرة السورية، ونقلت الصحيفة عن “ميريام كروبا” مفوضة “تورينغن” للاندماج والهجرة واللاجئين الثلاثاء قولها: “لا يزال لدى السوريين الذين يعيشون في “تورينغن” الفرصة لإحضار أفراد عائلاتهم إلى برنامج القبول الحكومي”.

ووافقت وزارة الداخلية الاتحادية على تمديد البرنامج حتى نهاية عام 2024. وتابعت الصحيفة نقلا عن “كروبا”: “إن الوضع في سوريا لا يزال مأساويًا. هناك نزاعات مسلحة بين مجموعات مختلفة، والاقتصاد منهار، والجوع ونقص العرض يجعل الحياة مع الآفاق مستحيلة في أجزاء كبيرة من البلاد”.

وأضافت المسؤولة الحكومية: “وجود  العائلة معًا مهم جدا، وفقط أولئك الذين لم يعودوا في حالة من الخوف والقلق يوميًا بشأن أحبائهم، يمكنهم التركيز بشكل صحيح على مهامهم في الوقت الحاضر – اكتساب اللغة والتدريب والعمل”.

يوجد برنامج القبول الحكومي لسوريا في “تورنيغين” منذ عام 2013ـ ومع ذلك، يجب تلبية العديد من المتطلبات حتى يتمكن الأقارب من استخدامه، تعتبر العقبات عالية، على سبيل المثال، يتعين على شخص ما في ألمانيا تأمين النفقة لأفراد الأسرة لمدة خمس سنوات

واستطاع اللاجئون السوريون تغيير التركيبة الثقافية للعاصمة الألمانية بطريقة لم تشهدها البلاد منذ الستينات، عندما تدفق العمال الأتراك داخل ألمانيا، فقد تسبب قرار المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل بفتح حدود ألمانيا أمام مليون لاجئ في عام 2015 في حدوث صدع في أوروبا، وأثار الأحزاب المناهضة للهجرة. وأصبحت برلين ملاذاً لهؤلاء المهاجرين، لكن الحنين إلى الوطن لايزال يسكن قلوبهم.

في منطقة تورمستراس، على بعد ما يزيد قليلاً على 10 كيلومترات شمال غرب شارع سونينالي، يتذكر العديد من السوريين المركز الاجتماعي، حيث كان عليهم التسجيل عند وصولهم للمرة الأولى إلى البلاد. وتنتشر في هذه المنطقة الآن العديد من المطاعم ومحال الحلاقة والمحال التجارية السورية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *