تحذيراتٌ من البقاء على مشهد الفراغ الرئاسي في لبنان

لبنان – فريق التحرير 

 

كشفت مصادر دبلوماسية لبنانية أن التخبط الحاصل في الملف الرئاسي سيجر البلاد إلى مزيد من الويلات ولن يحل إلى بتوافق القوى السياسية التي تدير البلاد اليوم.

 

من جانبه تحدث المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم مؤكداً ان مسألة إنهاء حالة التخبط في الملف الرئاسي هي بيد القوى السياسية الممثلة في المجلس النيابي وان العائق أولا وبنسبة كبيرة جدا هو داخلي.

 

كما ونوه الى ان التأثير الخارج جاء نتيجة إرباك الداخل لجهة أي خيار رئاسي يذهبون إليه كون هذا الخيار هو المفتاح لعودة الأمور الى طبيعتها مع الدول الشقيقة والصديقة والتي يحتاج لبنان الى انفتاحها عليه.

 

وحذرت جهات دبلوماسية من ان الخطر الداهم الذي يمر به لبنان اليوم هو خلو سدة الرئاسة والتي تأتي في وضع اقتصادي ومالي ومعيشي واجتماعي غير مسبوق، مع تعطل العمل الطبيعي في الكثير من إدارات الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *