في اجتماع عاصف.. ملاسنات حادة بين فولكر وقيادات “الكتلة الديمقراطية”

السودان – إبراهيم بخيت بشير 

 

كشف قيادي بـ “الكتلة الديمقراطية، فضل حجب أسمه لموقع” الموجز السوداني”عن رفض الممثل الخاص للإمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة يونيتامس، فولكر بيرتس مشاركة الكتلة الديمقراطية في العملية السياسية.

وأكد تمسك فولكر باقصاء الكتلة والقوى السياسية الأخرى التى لم توقع على الإعلان السياسي. 

وقال القيادي إن فولكر قال لهم بالنص إن الاتفاق قد اكتمل التوقيع عليه ولا يمكن أن يفتح لأى قوى أخرى، وأضاف القيادي أن الاجتماع كان عاصفا ووقعت فيه ملاسنات حادة بين فولكر وبين قيادات الكتلة التى ضم وفدها، رئيسها جعفر الميرغنى، ونائبه الناظر محمد الأمين ترك ورئيس اللجنة السياسية القائد مني مناوي بجانب آخرين من قياداتها. وتابع وجهت قيادات الكتلة نقدًا لاذعا للمنهج الذى يتبعه فولكر بفرض نفسه وصيا على القوى السياسية، وتابع بأن البعثة فقدت حياديتها و تجاوزت دورها كمسهل للعملية السياسية، كما أن منهجها يخالف قرارات مجلس الأمن التي نصت على ضرورة أن تكون العملية السياسة شاملة وشفافة – وفق تعبيره، وأكد القيادي رفض ممثلي الكتلة المشاركة في الاتفاق الإطاري 

 

 وأوضح أنهم طالبوا بفتحة للقوى الأخرى لإدخال التعديلات الضرورية عليه بما يمنع المجلس المركزى من هيكلة الفترة الانتقالية حسب ما يروق له.

وأكد القيادي انهيار الثقة بين الكتلة والبعثة بصورة لا يمكن إصلاحها

 مشيرًا إلى أن مصداقية فولكر تلاشت وأنه لم يعد مسهلا محايداً وأن الكتلة اقتنعت أن رئيس البعثة أصبح رئيسا للمجلس المركزى وليس ممثلا للأمين العام للأمم المتحدة، 

ولفت إلى تجاوز فولكر حدود صلاحياته التي وردت في قرارات مجلس الأمن، وأن الكتله لم تعد مستعدة للتعامل معه بعد اليوم. 

وتابع أن الكتلة شرعت في عملية التعبئة الجماهيرية في العاصمة والولايات لمناهضة مخطط فولكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *