مقتل مدني و 21 من قوات النظام السوري على يد تنظيم الدولة “د ا ع ش” في البادية

ديرالزور – مروان مجيد الشيخ عيسى 

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه نفذ تنظيم الدولة “د ا ع ش” ، منذ مطلع الشهر الجاري كانون الأول، 7 عمليات استهدفت غالبيتها قوات النظام والميليشيات الإيرانية ضمن عدة مناطق في البادية السورية، وتمت عبر استهدافات وهجمات مسلحة، حيث أفضت لمقتل مدني و21 عنصر من قوات النظام والميليشيات الإيرانية، كما فقدت قوات النظام خلال الشهر الإتصال بدورية عسكرية في ريف دير الزور الغربي.

كما واستغلت خلايا “التنظيم” الأجواء الضبابية لتكثف من هجماتها، حيث استطاعت السيطرة لمدة يوم على إحدى البلدات في بادية السخنة شرقي حمص، إضافة لتمكنها من السيطرة لعدة ساعات على طريق دير الزور دمشق.

وذكر المرصد توزع الهجمات التي نفذها عناصر التنظيم على النحو التالي 

 15 كانون الأول الجاري، درات اشتباكات عنيفة بين عناصر “التنظيم” وعناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” التابع لقوات النظام إثر كمين استهدف سيارة كانت تقلهم على طريق أثريا – الرقة بريف حماة الشرقي، ضمن منطقة البادية السورية، حيث فجر عناصر “التنظيم” لغم أرضي بعناصر “الدفاع الوطني” ما أسفر عن مقتل 3 عناصر، ثم تبعه هجوم مسلح واشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل عنصرين من الدفاع الوطني.

 13 كانون الأول الجاري، عثر أهالي على مواطن مقتول بالرصاص، جثته ملقاة على طريق أثريا – الطبقة ضمن بادية الرقة وعليها آثار تعذيب، ووفقاً للمصادر فإن المواطن ينحدر من أبناء محافظة الرقة، يعمل راعي مواشي، اختطف أمس في ظروف غامضة، ويرجح أن خلايا التنظيم أعدمته.

13 كانون الأول الجاري، تمكن عناصر التنظيم من السيطرة على طريق دير الزور – دمشق لعدة ساعات مستغلاً الأجواء الضبابية في المنطقة وذلك بعد اشتباكات مع قوات النظام، كما تمكن “التنظيم” من السيطرة لمدة يوم كامل على بلدة الكوم الواقعة في بادية السخنة شرقي حمص، قبل أن ينسحب منها باتجاه عمق البادية السورية.

12 كانون الأول الجاري، قتل 6 عناصر من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني وأصيب آخرين بجروح، في هجوم مباغت لخلايا التنظيم ، استهدف موقع عسكري تابع لقوات النظام في منطقة الشولا بريف دير الزور الجنوبي.

7 كانون الأول الجاري، قتل عنصر من قوات النظام، و 8 من ميليشيات موالية لإيران من جنسيات سورية وأفغانية جراء اشتباكات بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها و عناصر التنظيم في البادية السورية بدءاً من مدينة السخنة وصولاً لمحطة النفط الثالثة،

 6 كانون الأول الجاري، فقد عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” الاتصال، بدورية عسكرية في عمق بادية بلدة التبني بريف دير الزور الغربي، أثناء عمليات التمشيط والبحث عن خلايا التنظيم  بالتزامن مع الضباب الكثيف في المنطقة، دون ورود معلومات عن عناصر الدورية حتى هذه اللحظة.

 2 كانون الأول، قتل ضابطان برتبة “ملازم أول” من قوات النظام جراء الاشتباكات التي دارت أمس بين قوات النظام وخلايا التنظيم  في بادية تدمر شرقي حمص وذلك أثناء عمليات التمشيط من قبل قوات النظام للبحث عن خلايا “التنظيم”، وبذلك يرتفع عدد قتلى قوات النظام خلال الاشتباكات إلى 3 ضباط.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري

404 قتيلاً منذ مطلع العام 2022، هم: 157 من عناصر التنظيم قتلوا باستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب، 247 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 27 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 93 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب، بالإضافة لمقتل 4 مواطنين بهجمات التنظيم في البادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *