مونديال 2022.. “خلطة” إنريكي المثيرة للجدل في أول اختبار

قطر – فريق التحرير

يترقب جمهور كرة القدم ظهور المنتخب الإسباني بشكله الجديد في كأس العالم، تحت قيادة مدربه لويس إنريكي، عندما يصطدم بمنتخب كوستاريكا في الجولة الأولى للمجموعة الخامسة.

 

المجموعة الصعبة التي وقع بها المنتخب الإسباني تضم ألمانيا صاحبة الرقم القياسي الأوروبي بتحقيق المونديال، بالإضافة إلى منتخبي اليابان وكوستاريكا.

 

إسبانيا الجديدة

 

المهمة الأبرز التي أسندت إلى المدرب لويس إنريكي هي صناعة جيل جديد للمنتخب الإسباني الذي عانى في السنوات الأخيرة من تقدم السن للجيل الذهبي المتوج بكأس العالم 2010، واعتزال بعضهم وعدم وجود بدلاء على نفس المستوى.

 

إسبانيا تلقت صدمة في المونديال السابق عندما سقطت أمام صاحب الأرض المنتخب الروسي في ثمن النهائي وودعت المسابقة مبكرا بركلات الترجيح بعد التعادل (1-1) في المباراة.

إنريكي فجر مفاجآت في قائمة إسبانيا للمونديال من أجل تغيير الدماء، أبرز المفاجآت كان استبعاد ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد، وسيرجيو راموس مدافع باريس سان جيرمان، وتياغو ألكنتارا لاعب وسط ليفربول الإنجليزي.

عناصر إنريكي الجديدة في الدفاع التي يعول عليها تتركز في أيمريك لابورت مدافع مانشستر سيتي، وإريك غارسيا مدافع برشلونة، وخوسيه غايا لاعب فالنسيا وباو توريس قائد دفاع فياريال.

البداية دائما صعبة، وهو ما يعرفه إنريكي جيدا، حيث أبدى احتراما كبيرا للمنتخب الكوستاريكي في المؤتمر الصحفي قبل المباراة، قائلا: “المباراة الأولى دائما لها أهمية كبيرة، نواجه منتخب كوستاريكا الذي يستحق الاحترام”.

 

وأضاف إنريكي: “مستعدون للمباراة الأولى على المستوى الذهني والبدني، المباريات الافتتاحية تحتاج إلى إعداد نفسي مختلف، لكننا نحترم المنافس دائما وهذه ضمن قواعدنا الثابتة”.

 

يعود منتخب كوستاريكا للظهور في كأس العالم من جديد تحت قيادة مدربه لويس فيرناندو سواريز، بقائمة ليس من بينها نجوم الصف الأول في أوروبا، لكنها مليئة بالعناصر المميزة التي نجحت في قيادة الفريق إلى المونديال.

 

كيلور نافاس حارس باريس سان جيرمان هو أبرز عناصر المنتخب الكوستاريكي، والذي يدين بالفضل إلى منتخب بلاده الذي تألق معه ليلفت أنظار عمالقة أندية العالم مثل ريال مدريد ثم باريس سان جيرمان.

لم تعرف كوستاريكا طريق التأهل إلى كأس العالم سوى عام 1990، حين فجرت مفاجأة بالعبور إلى الدور الثاني بمشاركتها الأولى، وتعد بطولة البرازيل 2014 هي الأفضل في تاريخهم حيث وصلوا إلى دور الثمانية في البطولة التي منحت كيلور نافاس شهرة واسعة بعد تألقه اللافت.

شاركت كوستاريكا 5 مرات من قبل في كأس العالم، فازت 3 مرات في المباريات الافتتاحية وخسرت مرتين، وتأمل في ألا تتلقى الخسارة الثالثة في افتتاحية مبارياتها في المونديال أمام إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *