أنقذت حياة 12 شخصاً.. المكسيك تودع كلبة الإنقاذ الشهيرة “فريدا”

المكسيك – فريق التحرير 

 

 نفقت الثلاثاء، كلبة إنقاذ مكسيكية اكتسبت شهرة عالمية وهي تبحث عن ناجين بين أنقاض زلزال واضعة نظارات وجوارب واقية، نتيجة إصابتها بمرض مرتبط بالتقدم بالعمر.

 

 ولاقت الكلبة “فريدا”، وهي من نوع لابرادور ريتريفر، تعاطفاً كبيراً خلال بحثها عن ناجين داخل مدرسة في مكسيكو سيتي دمّرها زلزال بقوة 7.1 درجات ضرب المنطقة عام 2017 وأودى بحياة نحو 370 شخصاً.

 

 

 وتنتمي “فريدا” إلى وحدة الكلاب التابعة لفرقة مشاة البحرية المكسيكية، وسبق أن شاركت في جهود الاستجاية لحالات الطوارئ خارج #المكسيك بينها زلازل ضربت هايتي والإكوادور.

 

 

 وأوضحت البحرية المكسيكية أنّ “فريدا” المولودة في 12 أبريل 2009 أكملت تدريبها على عمليات البحث والإنقاذ في فترة قياسية تتمثل بثمانية أشهر، بينما تستغرق الكلاب في العادة 12 شهراً لإكمال تدريب مماثل.

 

 

 وأنقذت الكلبة حياة 12 شخصاً خلال مسيرتها التي استمرت عشر سنوات، قبل أن تتقاعد رسمياً عام 2019.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *