انهيار مبنى في الحجر الأسود بريف دمشق 

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

توفي ثمانية عمال، مساء الأربعاء 2 تشرين الثاني الجاري، جراء انهيار مبنى في الحجر الأسود بريف دمشق الجنوبي.

وقالت مصادر إنّ ثمانية عمال توفوا إثر انهيار مبنى مؤلف من أربعة طوابق في حي “الجزيرة” في الحجر الأسود، كانوا يعملون على هدم الأسقف وسحب الحديد منها، بهدف السرقة وبيع الحديد المستعمل، لصالح أحد التجار.

وأضافت بأنّ خمسة من الشبان من عائلة واحدة وينحدرون من منطقة “الركابية” في الغوطة الشرقية، وقد تم نعيهم في أحد مساجد الحجر الأسود.

وكشفت المصادر أنّ التاجر الذي تعهد هدم المبنى واستخراج الحديد منه هو المدعو “أبو نورس” والذي تربطه علاقات قوية بضباط في الجيش التابع للنظام والأجهزة الأمنية.

وتزامن انهيار المبنى مع زيارة محافظ  دمشق “محمد كريشاتي” ووزير الشؤون الاجتماعية “محمد سيف الدين” إلى مخيم اليرموك، وشاهدوا الشاحنات المحملة بالحديد وغيره من المواد التي تتم سرقتها، دون أي تدخل منهم.

بدورها تكتمت وسائل الإعلام المحلي على الحدثة، ونقلت عن رئيس مجلس مدينة الحجر الأسود “خالد خميس” نفيه وقوع أي خسائر بشرية، وقوله إنّ حي الجزيرة خال من السكان، وأنّ الأضرار الناجمة مادية فقط.

وسبق أن شهدت منطقة الحجر الأسود العام الماضي عمليات تفجير متتالية لقوات النظام في محيط المنطقة، حيث عملت حينها على تفجير أبنية سكنية وتجريفها بشكل كامل رغم عدم تعرضها لأي ضرر، ويأتي ذلك بغية سرقة الحديد منها والانتقام من سكان المنطقة.

وكان عقد مستثمرون تدعمهم إيران وروسيا اتفاقاً مبدئياً يقضي بتقاسم التعهدات في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق، ضمن خطة لإعادة تأهيلها تقضي باستيلاء إيران على مشاريع تعهدات الكهرباء والطاقة والصرف الصحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *