ضابط متقاعد من قوات النظام السوري يفضح الواقع المعيشي

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مصوّر لأحد ضبّاط النظام السوري السابقين وهو مُتقاعد من مدينة السويداء، يتحدّث ويشكو من الظروف التي يُعاني منها غالبية المدنيين في المناطق التي تقع سيطرة النظام.

وقال العقيد المُتقاعد، إنّ راتبه الذي يحصل عليه من النظام السوري بعد خدمة سنوات، لا يتجاوز الـ 18 دولار، مُشيراً أنّ هذا المبلغ يُعتبر مصروف أيّام فقط، ومع ذلك النظام لا يُولّي أي اهتمام لعيشة المواطن.

واعتبر، أنّ الأوضاع المأساويّة التي وصل إليها السوريّون تُجبرهم بشكلٍ أو بآخر على أن يُصبحوا فاسدين، حتى لو لم يكونوا كذلك، إلا أنّهم يُريدون أن يعيشوا حياةً بدائيّة.

وأوضح، أنّ راتب الموظف على العملة السوريّة قُرابة الـ 95 ألف ليرة سوري، وإذا أراد أن يستأجر غرفة واحدة يحتاج فوق راتبه مبلغاً آخر، وبهذا الشكل لا يستطيع أن يأكل، أو يشرّب، ويُعلّم أبناءه.

وأكّد، أنّه وعلى الرغم من أنّ النظام هو من يمنح الرواتب إلى الموظّفين، إلا أنّه غائب تماماً عن مُعاناتهم اليوميّة.

وفي سياق حديثه، سلّط الضوء على فئة من السوريين الذي ينعمون بالحياة، على عكس غيرهم، حتّى أنّهم يستطيعون في اليوم الواحد أن يصرفوا الملايين، مُشيراً أنّ أموال هؤلاء تأتي من السرقة، والنهب، والخطف، وأنّ أموالهم بإمكانهم أن يعوضها في عمليّة خطفٍ واحدة.

هذا ويُعاني المدنيّون في مناطق سيطرة النظام السوري من واقع معيشي مرير، إذ أنّ النظام حول تلك المناطق إلى سجنٍ كبيرٍ يفتقر لأدنى مقوّمات الحياة، حيث أنّ المدنيين يجدون صعوباتٍ بالغة في تأمين احتياجاتهم اليوميّة.

هذا حال الكثير ممن كان يتباكى على نظام دكتاتوري قتل وهجر ملايين من الشعب السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *