الكرملين يقيم دور باريس وبرلين بشأن الأزمة الأوكرانية

دولي – فريق التحرير 

أعلن الكرملين، الإثنين، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، لا يظهران أي رغبة للمشاركة بوساطة في إطار مفاوضات السلام المتعلقة بالنزاع في أوكرانيا.

 

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف: “فيما يتعلق بالسيدين ماكرون وشولتس، فإنهما في الفترة الأخيرة لم يظهرا أي رغبة في الاستماع لموقف الجانب الروسي والمشاركة في أي جهود وساطة”.

 

وأضاف للصحافيين: “أنقرة تتخذ موقفا مختلفا عن موقف باريس وبرلين… وأعلنت استعدادها لمواصلة جهود الوساطة”.

 

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، اتّصل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بنظرائه الأميركي والفرنسي والتركي والبريطاني.

 

وقد أعرب شويغو لنظرائه عن “مخاوفه المتعلقة باستفزازات محتملة من جانب أوكرانيا باستعمال “قنبلة قذرة”.

 

وبعد فترة وجيزة، أصدرت واشنطن ولندن وباريس بيانا مشتركا جاء فيه “لقد أوضحت بلداننا أننا جميعا نرفض المزاعم الكاذبة لروسيا بأن أوكرانيا تستعد لاستخدام قنبلة قذرة على أراضيها”.

 

وأضاف: “العالم سيرى، من خلال أي محاولة لاستخدام هذا الادعاء، ذريعة للتصعيد، نرفض أي ذريعة للتصعيد من جانب روسيا”.

 

في غضون ذلك، سعى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى إبقاء قنوات الحوار مفتوحة مع روسيا والدول الغربية في شأن الهجوم العسكري الروسي وبرز كوسيط رئيسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *