تجدد القصف من قبل فصيل الحمزات على مدينة الباب

حلب – مروان مجيد الشيخ عيسى 

لم يمر سوى ساعات قليلة على اتفاق المصالحة بين فصيل الفيلق الثالث وفرقة “الجبهة الشامية” من جهة،و هيئة تحرير الشام و فصيل “الحمزات” و فصيل “العمشات” من جهة أخرى، حتى تجددت الاشتباكات في مدينة الباب شرق حلب، ما أسفر عن سقوط جرحى مدنيين بينهم امرأة وطفل.

فصيل “فرقة الحمزة” و”أحرار الشام” استهدفت ظهر اليوم بالرشاشات الثقيلة والرصاص الحي مدينة الباب، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات بين الأهالي نقلوا على إثرها للمستشفيات القريبة وسط حالة من التوتر سادت أحياء المدينة.

وأكدت مصادر محلية أن اشتباكات متقطعة من طرف مدينة بزاعة استمرت فترة من الزمن بين الطرفين مما أدى لإصابة في صفوف “الشامية”، في حين نشر ناشطون صوراً لمصابين مدنيين رجل وطفل أصيبا بالقصف العشوائي وتم نقلهما إلى المشفى

كما تم نشر مقاطع فيديو تظهر قوة القصف بالهاون ومدافع 23 من قبل فصيل الحمزات على مواقع الجبهة الشامية في المدينة من جهة قباسين، بالإضافة إلى استهداف بعض الأحياء السكنية، ما خلف حالة من الرعب بين الأهالي.

وقام عناصر الفيلق الثالث باستهداف مواقع الحمزة وأحرار الشام في جبل الدير بين قباسين والباب

الاشتباكات بين الطرفين في مدينة الباب قد توقفت بعد استلام عناصر صقور الشام نقاط الفيلق الثالث واستلام عناصر أحرار الشام نقاط فرقة الحمزة. 

وكانت هيئة تحرير الشام وحلفاؤها وقعت أمس اتفاقاً مع الفيلق الثالث يقضي بوقف شامل لإطلاق النار وإطلاق سراح جميع المعتقلين لدى جميع الأطراف وعودة الفيلق لمقراته وعدم التعرض لها وتركيز مهامه بالنشاط العسكري فقط وعدم ملاحقة أي شخص بناء على خلافات سياسية أو فصائلية تؤدي مستقبلأ إلى عودة الاشتباكات من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *