هجرة السوريين من تركيا تزعج أرباب العمل وعالم الأعمال التركي يعيش حالياً حالة من الذعر

تركيا – حلا مشوح

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، إن عودة السوريين إلى بلادهم أو هجرتهم من تركيا باتت تزعج أرباب العمل الذين يعتمدون على السوريين كعمالة رخيصة، خاصة في ولاية إسطنبول، موضحة أن رحيل السوريين أدى إلى نقص في الكوادر في العديد من القطاعات وخاصة في قطاع المنسوجات.

 

وأوضحت الصحيفة المقربة من المعارضة التركية، أن أرباب العمل في إسطنبول باتوا يشتكون من أن أوضاعهم تزداد صعوبة في ظل رحيل السوريين الذين يوظفونهم مقابل رواتب متدنية، مقارنة مع العمال الأتراك.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن منطقة “زيتون بورنو” الشهيرة بصناعة الجلديات والمنسوجات بحاجة اليوم إلى أكثر من ألف شخص للعمل في هذا القطاع، مشيرة إلى أن بعض ورشات الخياطة تعمل بطاقة 30% فقط بسبب نقص اليد العاملة.

 

من جهته، أكد موقع “خبر 7″، وجود نقص يقدر بنحو 60 ألف عامل في قطاع الغزل والنسيج فقط، موضحاً أن هناك حاجة لتوظيف أكثر من 75 ألف شخص في قطاعات صناعة الجلود والأثاث والآلات وغيرها.

 

ونبه الموقع إلى أن عالم الأعمال التركي يعيش حالياً حالة من الذعر بسبب عودة السوريين، إذ هناك مشكلة في إيجاد الكوادر المؤهلة والمدربة في القطاعات التي تتطلب عمالة شاقة، خاصة أن الأتراك يفضلون الوظائف الأسهل، مما يزيد المشكلة.

 

وبحسب صحيفة “تركيا” المقربة من الحكومة، عاد أكثر من 40 ألف سوري إلى بلادهم خلال الأشهر الثمانية من العام الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.