عجز اقتصادي وشلل تام بأسواق النظام السوري وتوقعات بطرح ورقة نقدية فئة 10 آلاف لتسريع التضخم

سوريا – حلا مشوح

رجح المحلل والخبير الاقتصادي فراس شعبو، أن تشهد مناطق سيطرة النظام السوري تغيرات كثيرة في سعر صرف الليرة أمام الدولار، في ظل تفاقم مشكلة ارتفاع الأسعار عالمياً وتحسن سعر الدولار أمام باقي العملات.

 

وقال شعبو لـ”الشرق سوريا”، إن رفع مصرف سوريا المركزي سعر الدولار إلى 3015 ليرة، بمثابة اعتراف ضمني من حكومة النظام بأن السعر الحقيقي أعلى بكثير، موضحاً أن رفع السعر يتعلق بشح وصول الحوالات نتيجة الهامش الكبير بين سعر الحكومة والسوق السوداء، ما أدى لوجود فجوة كبيرة في أموال المصارف.

 

وأضاف الخبير الاقتصادي أن المشكلة في سوريا تتمثل بوجود أسعار مختلفة لسعر الصرف (المنظمات، الحوالات، الاستيراد والتصدير..)، ما يسبب خللاً اقتصادياً كبيراً ينعكس على الأسواق والأسعار وتكاليف الإنتاج ونمط الحياة في سوريا.

 

ورأى شعبو أن مناطق سيطرة النظام تعيش حالياً “حالة شلل اقتصادي تام”، نتيجة إغلاق المعامل وسفر رؤوس الأموال إلى الخارج، في حين تحاول حكومة النظام اتخاذ بعض الإجراءات لتدارك الأمر.

 

وتوقع شعبو أن يصدر النظام ورقة نقدية من فئة 10 آلاف ليرة سورية خلال الفترة المقبلة للتسريع في عجلة التضخم، مؤكداً أن التضخم في سوريا يقوده المركزي أو بعض أذرع النظام الاقتصادية المتحكمة في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.