الجنوب السوري أصبح مسرح لأفلام ورسائل بين إسرائيل و إيران

سوريا – حلا مشوح

حذر القائد السابق لفرقة “جولان” في الجيش الإسرائيلي رومان جوفمان، من أن “أعداء إسرائيل” وعلى رأسهم إيران وميليشيا “حزب الله” اللبنانية، يسعون إلى “إقامة جبهة عسكرية ووجود مدني في جنوب سوريا”.

 

وقال جوفمان، إن “العمل على توسيع الطائفة الشيعية وتعميقها في جنوب دمشق وفي بعض القرى عبر الحدود، إلى جانب تجنيد السكان المحليين في أعمال إرهابية في القنيطرة والخضر، يهدد بجعل مستقبل المنطقة رهينة بأيدي إيران”، وفق قناة “”I24NEWS” الإسرائيلية.

 

وأشار القائد الإسرائيلي السابق، إلى أن الفعاليات التي تقوم بها الفرقة، “مثل إحباط محاولة الهجوم، تدفع إيران وحزب الله إلى الخروج من جنوب سوريا”.

 

ورأى جوفمان، أن نشاط لواء جولان “يهيئ الظروف لاستمرار ازدهار هضبة الجولان، وبداية تعافي منطقة حوران”، وفق قوله.

 

والاثنين، أعلنت إسرائيل، أن قوة عسكرية من جيشها اخترقت الأراضي السورية في الجولان لملاحقة أربعة سوريين ألقوا أجساماً مجهولة اتجاه شارع تسير عليه الدوريات الإسرائيلية، ما أسفر عن إصابة أحدهم ونقله على متن مروحية إلى مستشفى إسرائيلي، فيما تمكن بقية الشبان من الفرار في عمق الأراضي السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.