مخاوف اللاجئين السوريين في السويد من تداعيات فوز حزب اليمين بالانتخابات البرلمانية

السويد – حلا مشوح

أعرب لاجئون سوريون في السويد عن خشيتهم من تداعيات فوز كتلة اليمين في الانتخابات البرلمانية، بعد إعلان الأحزاب اليمينية عزمها وضع سياسة جديدة لقانون الهجرة والإقامة.

 

وذكرت صحيفة “إكسبريسن” السويدية، أن الخطوط العريضة لسياسة الهجرة الجديدة سوف تتضمن الحد من منح الإقامة لأسباب إنسانية، وإضافة شرط اللغة ومعرفة المجتمع للحصول على الإقامة الدائمة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الاستثناءات فيما يتعلق بمتطلبات الإقامة الدائمة ستكون محدودة، كما يجب تشديد متطلبات الإعالة في حالة لم الشمل.

 

بدوره، أبدى اللاجئ السوري “ماهر. م” أسفه لفوز أحزاب اليمين المتطرف في الانتخابات بالسويد، معرباً عن خشيته من تأثيرات ذلك على حياته ومستقبله.

 

وقال ماهر، في حديث لموقع “تلفزيون سوريا”، إنه لم يحصل على الجنسية والإقامة الدائمة، لعدم امتلاكه عقد عمل دائم، لافتاً إلى أن الحكومة السويدية قد تضع مزيداً من الشروط أمام اللاجئين.

 

في حين أكد اللاجئ “محمد. س” عدم قدرته على تعلم اللغة السويدية، موضحاً أن الحكومة يمكن أن تجعله شرطاً للحصول على الإقامة الدائمة في المستقبل القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.