الشمال السوري متخوف من تقارب النظام السوري مع تركيا والتصعيد الروسي ورقة ضغط للرضوخ!!

إدلب – حلا مشوح

قال قيادي في فصائل المعارضة السورية “مصطفى بكور”، إن “هناك تخوفاً بدا واضحاً خلال الآونة الأخيرة” لدى السكان والنازحين في شمال غربي سوريا، من “أن يؤدي التقارب التركي مع النظام السوري إلى حصول صفقات معينة تسمح للأخير بالتمدد شمالاً، وبالتالي تزداد حدة أزمة المهجرين”.

 

وأضاف بكور لصحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الأحد، أن التصعيد العسكري في محيط مدينة إدلب في الأسابيع الأخيرة قد يكون محاولة من الروس والنظام في دمشق للضغط على سكان المنطقة للقبول بأي اتفاقات متوقعة يمكن أن تنتج عن التقارب التركي مع النظام السوري.

 

وأشار بكور إلى أن الجميع في مناطق سيطرة المعارضة أن الاتفاقات التركية مع النظام “لن تكون في مصلحة الشعب السوري ولا الثورة السورية”.

 

وكانت قوات النظام وروسيا والميليشيات الموالية لهما، كثفت مؤخراً من قصفها على مناطق سيطرة المعارضة في شمال غربي سوريا.

 

ونقلت الصحيفة عن قيادي عسكري آخر في المعارضة، أن “فصائل غرفة عمليات (الفتح المبين) المعنية بالعمليات العسكرية في محافظة إدلب باتت الآن جاهزة أكثر من أي وقت مضى لخوض المعارك ضد قوات النظام وحلفائه في حال حاولت التقدم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.