درعا والفلتان الأمني والاغتيالات بين مدني وعسكري

قتل ضابط برتبة ملازم من قوات النظام، وأصيب عناصر آخرون، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على طريق الشيخ سعد – نوى غربي مدينة درعا.

وأمس قتل مسلحون مجهولون، الشاب حسين فنيخر، إثر استهدافه بإطلاق نار مباشر في بلدة خراب الشحم غربي درعا.

وبحسب موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي، فقد عمل فنيخر بالمجال الطبي في القنيطرة قبيل سيطرة النظام السوري على درعا عام 2018، ثم انضم مع شقيقيه إلى مكتب أمن “الفرقة الرابعة” التابع للنظام السوري. 

 

وفي حادثة منفصلة، قُتل محمود أبو نقطة، المتهم بالعمل في تجارة المخدرات، وأصيب أيمن حريدين، إثر استهدافهما من قبل مجهولين في مدينة طفس غربي درعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.