مرسوم بشار الأسد لتشغيل المنشآت السياحية

دائما مايتحفنا بشار الأسد ونظامه بقرارات لاتغني ويستفيد منها سوى جيبه وجيب جماعته واليوم أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد هذا اليوم الخميس القانون رقم ٢٣ لهذا العام ٢٠٢٢ عن ترخيص وتشغيل المنشآت السياحية وعن الغرامات والمخالفات المتعلقة بها

وتحدثت وكالة أنباء النظام إن هذا القانون يهدف إلى تحسين جودة الخدمات السياحية والرقابة عليها وضبط المخالفات وردعها وتحصيل حقوق الخزينة العامة للدولة فيما يتعلق بمعالجة أوضاع المنشآت السياحية غير المرخصة

وبينت إلى أن القانون يتضمن نحو ٢٩ مادة تتعلق بأنواع المنشآت السياحية وملحقاتها وسوياتها التصنيفية ومواصفاتها وتجهيزاتها ونوعية خدماتها وآلية ترخيصها والإشراف عليها وحالات تعديل وإلغاء كل من التصنيف والترخيص السياحي

هذا وينص القانون على أن الترخيص السياحي يصدر بقرار من وزير السياحة ولا يعفي هذا الترخيص من الحصول على سائر الرخص التي تفرضها القوانين والأنظمة النافذة واللازمة لتشغيل المنشأة ويسمح للوزير بوضع المنشأة في التشغيل التجريبي قبل الحصول على الترخيص السياحي لمدة ثلاثة أشهر للتأكد من جاهزيتها التشغيلية والخدمية ويجوز بقرار معدل تمديد هذه المدة لمرة واحدة ويحظر القانون على المستثمر المباشرة بإشادة أو توظيف المنشأة قبل الحصول على رخصة إشادة سياحية أو رخصة توظيف سياحي كما يحظر تشغيل المنشأة قبل الحصول على الترخيص السياحي أو الموافقة اللازمة للتشغيل التجريبي

وحدد القانون غرامات تصل إلى مليوني ليرة سورية وعقوبات على المنشأة السياحية المخالفة لنصوص القانون تصل إلى إغلاقها لمدة أسبوعين منها التشغيل من دون رخصة أو الامتناع عن الترخيص أو تقديم مواد فاسدة أو غير صالحة للاستهلاك البشري أو حصول حالات تسمم أو وجود مواد مجهولة المصدر وكما يفرض القانون غرامات وعقوبات بالإغلاق على تقاضي أسعار زائدة عن الأسعار المعتمدة من قبل وزارة السياحة في حكومة النظام السوري أو عدم تقديم فواتير نظامية للزبائن أو عدم الإعلان عن الأسعار أو تقديم خدمة غير مطلوبة من الزبون وتقاضي ثمنها وأمور أخرى متعلقة بالعاملين في المنشآت وقد اشترط القانون أنه في حال عدم تسديد الغرامات المنصوص عليها من قبل المخالف يتم إغلاق المنشأة لحين التسديد أصولاً.

إعداد: مروان مجيد الشيخ عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.