” كييف لا يمكن استمرار المفاوضات والعمليات العسكرية مستمرة و كوليبا مفاوضات السلام تراوح مكانها “

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأربعاء، إن مفاوضات السلام مع روسيا “تراوح مكانها”، مضيفا انه مع استمرار العمليات العسكرية الروسية في دونباس شرقي أوكرانيا، “لا يمكن استمرار المفاوضات”، بحسب ما نقلت وكالة “بلومبرغ”.

 

وأضاف خلال مؤتمر في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، أن “الدبابات والمدفعية والمروحيات القتالية والهجمات الجوية وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة، كل ذلك يعمل” في دونباس، وتابع: “عندما يكون الأمر كذلك “فأنت في الأساس تقول لا للمفاوضات”.

 

وفي وقت سابق قال كوليبا إن التحالف عبر الأطلسي “أعيد تنشيطه” بسبب جهود بلاده في مقاومة المقاتلين الروسي، وينبغي بدوره أن يدعم رغبة أوكرانيا في تحقيق “نصر كامل”، وأعربت الحكومة في كييف عن قلقها من أن بعض الحلفاء يفضلون الموافقة على التنازل عن بعض الأراضي من أجل إنهاء الحرب بسرعة.

 

وذكر الوزير الأوكراني “نحتاج إلى الغرب في المقام الأول لقبول الفكرة القائلة بأن الهدف النهائي لهذه الحرب يجب أن يكون انتصار أوكرانيا”.

 

وقال: “إذا لم يغلق الناتو الأجواء الأوكرانية في أكثر لحظات الحرب مأساوية، فلماذا يجرؤ على إغلاق البحر الأوكراني للسماح بحرية مرور السفن التي تحمل المنتجات الزراعية الأوكرانية”، مضيفا “سأرحب من صميم القلب بالقرار، لكنني لا أرى القدرة على التحمل والشجاعة لتحمل كل المخاطر المرتبطة بهذه العملية”.

 

وأكد أن توقف الدورة الزراعية في أوكرانيا يهدد بحدوث أزمة غذاء عالمية متعددة السنوات “ولكن في النهاية، المشكلة هي أنه لا يمكنك الوثوق بروسيا حتى لو وقعوا أوراقا تضمن مرورا آمنا”.

إعداد: دريمس الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.