مقتل 10 أشخاص في عملية إطلاق نار بمدينة بوفالو في نيويورك و”بايدن” يصفها بالإرهاب

حادث إطلاق نار في أحد المحال في “بوفالو” أدى لوقوع ضحايا ، حيث أن منفذ الجريمة هو مسلح أبيض باعتباره تطرفا عنيفا بدوافع عنصرية.

حيث وصف الرئيس الأميركي “جو بايدن” عملية إطلاق النار في مدينة بوفالو بولاية نيويورك، والتي سقط فيها 10 أشخاص أغلبهم من أصول إفريقية، بـ”الإرهاب المحلي”، مؤكدا ضرورة “فعل أي شيء” لإنهائه.

وأفاد الرئيس الأميركي في بيان له “ما زلنا بحاجة إلى معرفة المزيد عن الدافع وراء إطلاق النار”، مشيراً إلى أنها “جريمة كراهية بدوافع عنصرية”، في إشارة إلى منفذ الهجوم الذي جرى توقيفه.

وقال بايدن إن “أي عمل إرهابي محلي، بما في ذلك فعل يرتكب باسم أيديولوجية قومية بيضاء بغيضة، يتعارض مع كل ما ندافع عنه في أميركا يجب ألا يكون للكراهية ملاذ آمن علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لإنهاء هذا الإرهاب المحلي الذي تتم تغذيته بالكراهية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.