الحرس الثوري يعقد اجتماعاً بعد اشتباكات بين ميليشاته وميليشيا الدفاع الوطني

عقدت الميليشيات الإيرانية، مساء أمس الثلاثاء، اجتماعاً على مستوى قادة الصف الأول وقادة الألوية، في مقر “نصر” بحي القصور بمدينة ديرالزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له.
وأكد مصدر خاص إنَّ قادة الميليشيات عقدوا الاجتماع بهدف إيجاد حلول للخلافات مع الميليشيات المدعومة روسياً وضع حد للاشتباكات المتكررة بين الطرفين.
وحضر الاجتماع كل من المدعو عدنان السعود، ومؤيد الضويحي وهاشم المسعود الصطم الملقب أبو بسام، وسيد أيوب، بالإضافة لقادة إيرانيين برتب عالية، وأدار الاجتماع المدعو “الحاج حسن الإيراني” قائد مكتب النصر.
وأضاف المصدر أنَّ القادة ناقشوا سبل التصدي للهجمات التي تستهدف عناصر ومقرات الميليشيات الإيرانية على أطراف المدن وفي عمق البادية بشكل خاص.
كما أقترح المجتمعون طرق وأساليب للتصدي لغارات طيران التحالف الدولي والإسرائيلي على حد سواء، لكونها تستهدف مستودعات الذخيرة والمقرات والأرتال العسكرية.
ويأتي الاجتماع عقب يوم من الاشتباكات التي وقعت بين ميليشيا الدفاع الوطني وميليشيا الحرس الثوري الإيراني في مدينة العشارة بريف ديرالزور، بسبب خلاف على المعابر.
الجدير بالذكر أنَّ مدينة العشارة شهدت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة نتج عنها قتلى وجرحى من الطرفين وإعطاب سيارات، بالإضافة إخلاء مقرات ميليشيا الحرس الثوري من المدينة وطرد عناصرها.

إعداد وتحرير: أسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.