هجوم إرهابي ببوركينا فاسو يخلف 50 قتيل من المدنيين

أعلنت حكومة بوركينا فاسو مقتل 50 مدنيا في هجوم يشتبه بأنه إرهابي شمال البلاد.

 

وقال الناطق باسم الحكومة ليونيل بيلغو الإثنين، خلال مؤتمر صحفي: “عثر الجيش حتى الآن على 50 جثة”، مؤكدا أن البحث متواصل وأن الحصيلة قد تكون “أعلى”.

 

يأتي ذلك فيما قال مصدر محلي وآخر أمني اليوم الإثنين إن مسلحين قتلوا 100 مدني على الأقل في منطقة ريفية بشمال بوركينا فاسو مطلع الأسبوع.

 

وهاجم المسلحون منطقة سيتينجا وهي جزء من إقليم سينو الذي يقع في المناطق الحدودية التي تشهد تمردا من قبل إرهابيين مرتبطين بتنظيمي القاعدة وتنظيم الدولة د.ا.عش.

 

وقال المصدر الأمني لوكالة رويترز إن 100 شخص على الأقل قُتلوا.

 

وأشار المصدر المحلي، الذي طلب ألا ينشر اسمه، إلى أن الحصيلة المؤقتة للقتلى 165.

 

وفي بيان صدر اليوم، أدانت الأمم المتحدة الهجوم “الذي أوقع الكثير من الضحايا” وطالبت السلطات بتقديم مرتكبيه للعدالة.

 

وقتل مسلحون 11 من أفراد الشرطة العسكرية في المنطقة ذاتها يوم الخميس.

 

وبلغت أكبر حصيلة قتلى منذ بدء الأزمة الأمنية في بوركينا فاسو 130 مدنيا وذلك في هجوم استهدف في يونيو /حزيران الماضي قرية في شمال شرق البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.