مغازلات تركية روسية ومصالح وانتهاز فرص

قال مصدر تركي مطلع، إن أنقرة تسعى إلى ضمان موافقة موسكو على العملية العسكرية لاستكمال إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا.

 

وأضاف المصدر لموقع “المدن”، أن أنقرة تمتلك أكثر من ورقة لضمان موافقة روسيا، أبرزها فتح المجال الجوي التركي أمام الطائرات الروسية المتجهة إلى سوريا، إضافة إلى حاجة موسكو لـ”فيتو” تركي يعرقل توسيع حلف شمال الأطلسي (ناتو).

 

واعتبر المصدر أن “اللامبالاة الروسية” في الملف السوري بسبب الحرب على أوكرانيا، تشكل فرصة تعتقد أنقرة أن عليها اقتناصها.

 

ورجح المصدر أن تكون منطقة تل رفعت، هي الوجهة الأكثر احتمالية لانطلاق العملية العسكرية التركية، كما تشكل عين العرب حاجة تركية لوصل مناطق نفوذها في الشمال السوري، لكن اعتراض واشنطن على العملية العسكرية يُصعّب تنفيذ المهمة.

 

ورأى الباحث السياسي باسل المعراوي أن روسيا حريصة الآن على إرضاء تركيا، بل لها مصلحة في العملية العسكرية المحتملة، لأن من شأنها إحداث وقيعة بين واشنطن وأنقرة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.