مسلم: تنسيق الأطراف العسكرية بين قسد وقوات النظام لا تعتبر مباحثات والتهديدات التركية ترغيب من جهتها وترغيب من الجهة الروسية

سوريا – فريق التحرير 

في خضم التغييرات على الطاولة السياسية وعقب الاجتماع الثلاثي بين الدول الثلاث “ايران، روسيا، تركيا” ظهرت نتوئات سياسية كان لابد من الاستفسار عنها

فريق وكالة BAZ في لقاء خاص مع “صالح مسلم” الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي حول  نتائج المباحثات مع النظام ووعود روسيا إلى التهديدات التركية والضغط على الإدارة الذاتية. 

تم سؤاله عن نتائج المباحثات مع النظام السوري فأوضح أنها “لم تكن مباحثات، ولكن التهديدات التركية الجارية التي لم تتوقف، كان هناك اتفاق سابق عام 2019 مع النظام السوري و القوات الروسية بوقف إطلاق النار، وكان للروس الدور الضامن لهذه الاتفاقية، لذلك هي ليست مباحثات إنما تنسيق الأطراف العسكرية بين قوات سوريا الديمقراطية مع قوات النظام السوري

وأضاف ليس هناك وعود، نحن كـ إدارة كانت لدينا لقاءات مع القوات الروسية وحاولنا البدء بحوار مع النظام السوري  لكن الوفد الذي ذهب وطرق باب النظام عاد خائباً.

لأنه لم يغير ذهنيته وهم ليسوا جادين في التباحث بالشؤون السياسية في سبيل الحل السياسي لذلك ليست هناك وعود إنما سياسات أخرى لضم المناطق بمصالحات أو بما لا تقبله الإدارة. ولن تقبل الإدارة الضم وكأن شيئاً لم يكن بالعودة لما قبل 2011

 

وأردف بخصوص التهديدات والضغط على الإدارة الذاتية قائلاً: “لا نريد ان نقول انه ضغط على الإدارة ولكن التهديدات مستمرة وهي مسألة ترهيب من جانب الاتراك وترغيب من جانب النظام السوري والقوات الروسية.

لكن نحن لدينا نهجنا وخريطة الحل السياسي وهم لايريدون ذلك إنما يريدون الالتفاف على الحل السياسي، ضم من غير شروط كما فعلوا مع درعا وحمص و… وهذا لا تقبله الإدارة ولا قوات سوريا الديمقراطية ولكن الأبواب مفتوحة لنقاش بناء إذا كانوا جادين بالحل السياسي وإجراء حوار سياسي مع النظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *