مسؤول بالمركزي الأوروبي يحذر من المبالغة في رفع الفائدة

دولي – فريق التحرير 

 

حذر عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، ماريو سينتينو، من رفع معدلات الفائدة بأكثر من اللازم، حتى لا يتعين على مسؤولي السياسة النقدية عكس اتجاه الفائدة سريعا، مع تباطؤ الاقتصاد.

حث سينتينو، الذي يرأس البنك المركزي البرتغالي، على اتخاذ خطوات “مدروسة ومتوازنة”، يمكن أن توفر “مصدرا للاستقرار”.

وأضاف سينتينو، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ، الخميس: “إذا تحركنا صعودا ونزولا، فسوف يرسل هذا إشارات متضاربة للأسواق وإلى مواطنينا، وهذا أمر سيء”.

تصريحات سينتينو، ربما تثير غضب باقي مسؤولي السياسة النقدية الأوروبية، الذين يفضلون تكرر الزيادة التي أقروها هذا الشهر بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع أكتوبر.

وقبل أيام توقعت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، أن يواصل المركزي رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر في الأشهر المقبلة.

وأضافت لاغارد أنه “إذا لم يقم البنك بواجبه المتمثل في ضمان استقرار الأسعار، فسيتضرر الاقتصاد بصورة أكبر”.

وكان المركزي الأوروبي رفع معدل الفائدة في وقت سابق من هذا الشهر بمقدار 75 نقطة أساس في أكبر وتيرة زيادة منذ عام 1999، بعد إقرار عملية رفع في الاجتماع السابق له بمقدار 50 نقطة أساس لأول مرة في عقد.

وتتفق تصريحات عدة مسؤولين بالمركزي الأوروبي على ضرورة مواصلة رفع الفائدة بمعدلات كبيرة في اجتماع 27 أكتوبر المقبل، من أجل كبح معدلات التضخم المرتفعة.

ومن المتوقع أن تكشف بيانات التضخم لشهر سبتمبر التي سيجري الكشف عنها الجمعة عن ارتفاعه إلى قمة جديدة عند 10 بالمئة، وهو ما يمثل خمسة أضعاف هدف البنك المركزي الأوروبي.

وكان ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء أدى إلى دفع التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي سجل 9.1 في المئة، في أغسطس.

وقال عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، ماديس مولر، في مقابلة مع بلومبرغ، إن على المركزي الأوروبي إقرار زيادة كبيرة في أسعار الفائدة، لمواكبة هذه الارتفاعات في معدل التضخم.

وأضاف مولر، الذي يرأس البنك المركزي الإستوني، إنه يتوقع رفع أسعار الفائدة بمقدار يشبه الزيادات الكبيرة التي جرى إقرارها في الفترة الأخيرة.

وتتفق هذه التصريحات، مع توقعات جيديميناس سيمكوس، عضو مجلس إدارة المركزي الأوروبي، ورئيس المركزي الليتواني، الذي يفضل زيادة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع أكتوبر.

وقال سيمكوس، إن “تحرك بمقدار 100 نقطة أساس، بالتأكيد سيكون أكثر من اللازم في الوقت الحالي، و50 نقطة هي الحد الأدنى”.

وأضاف: “سيكون خياري هو 75 نقطة أساس”.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *