ليلة مرعبة واستثنائية عاشتها مدينة الحسكة أمس ماالذي حصل ؟..

هجوم شنته خلايا داعش على محيط سجن الصناعة في حي غويران بمدينة الحسكة.
مما خلق حالة من الأستنفار والرعب في كامل المنطقة التي تحوي السجن وأطرافها، حيث عاشت المدينة ليلة لاتحسد عليها أمس الخميس 20 كانون الثاني، بعد

وبدأ هجوم خلايا داعش بتفجير سيارة مفخخة في محيط سجن الصناعة، حيث تسبب التفجير بحدوث حرائق في عدد من صهاريج الوقود في محيط مبنى سادكوب.

إلى ذلك، أكد المركز الإعلامي لقوّات سوريا الديمقراطية وقوع حالة تمرد بين عناصر داعش المحتجزين في سجن غويران، بالتزامن مع هجوم شنه عناصر من التنظيم من الخارج.

وقال المركز في بيان: “تمكنت قوى الأمن الداخلي بمساندة من قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على الاستعصاء الذي نفذه إرهابيو داعش داخل سجن غويران في الحسكة”.

وأضاف البيان أن عناصر داعش “أحرقوا الأغطية والمواد البلاستيكية داخل المهاجع في محاولة لإحداث الفوضى”.

ولفت البيان إلى أن عددا “من عناصر الخلايا الإرهابية الذين هاجموا السجن من خارج الأسوار فروا إلى حيّ الزهور القريب من السجن، واختبئوا في منازل المدنيين، وقواتنا فرضت طوقاً أمنياً حول المنطقة”.

كما أكدت قسد صباح اليوم الجمعة 21 كانون الثاني “استمرار الظروف الأمنية الاستثنائية في محيط سجن الحسكة والأحياء القريبة مستمرة بعد الهجوم الأخير الذي نفذته خلايا إرهابية لداعش على سجن غويران في مدينة الحسكة”.

وقالت في بيان إن “خلايا التنظيم الإرهابي تستخدم المدنيين في حيّ الزهور وبعض المناطق في الجهة الشمالية للسجن كدروع بشرية”، مضيفة أن هناك “تقارير ميدانية تتحدث عن تصفية بعض المدنيين الذين عارضوا تلك الخلايا ولم يمتثلوا لأوامرهم بعدم ترك منازلهم واللجوء إلى المناطق الأخرى”.

وأضافت أن قواتها ” تتوخى الدقة والحذر في التعامل مع هذه الظروف، وتبذل قصارى جهدها لحماية المدنيين كمهمة أساسية في تخطيط وتنفيذ أي مخطط عسكري وأمني”.

يشار إلى أن سجن غويران شهد استعصاءات أكثر من مرة لسجناء تنظيم داعش، ووعد التحالف الدولي السجناء بأنه سيستمع لمطالبهم من أجل تهدئتهم وعدم تكرار حدوث استعصاءات جديدة.

ويضم سجن الصناعة قرابة 5 آلاف من عناصر داعش الذين تم أسرهم من قبل قسد والتحالف الدولي شمال شرقي سوريا.

يضاف إلى ذلك حركة النزوح التي شهدتها منطقة غويران من قبل الأهالي خوفا على حياتهم جراء الاشتباكات المتقطعة والضربات المتتالية من قبل طائرات التحالف للسيطرة على الوضع الأمني، وإرجاع الوضع إلى ما كان عليه .

إعداد باسمه

الحسكة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.