كوكب عطارد وأوجه الشبه والاختلاف مع الأرض

كوكب عطارد هو أصغر الكواكب الثمانية في النظام الشمسي وهو أقرب كوكب إلى الشمس لهذا تصعب رؤيته من الأرض حيث يرتفع الكوكب الصغير ويغرب في غضون ساعتين تقريبًا من الشمس فلا يمكن للمراقبين على الأرض رؤية الكوكب إلا خلال فترة الشفق عندما تكون الشمس أسفل الأفق ولم يعرف سوى القليل نسبيا عن كوكب عطارد حتى زارته المركبة الفضائية مارينر ١٠ في عامي ١٩٧٤ و١٩٧٥ يبدو سطح كوكب عطارد مشابها لتضاريس القمر المليئة بالحفر وهو انطباع يعززه الحجم المماثل تقريبا للجرمين و لكن الزئبق الموجود في عطارد أكثر كثافة بكثير ومع ذلك للكوكب قلب معدني يشغل حوالي ٦١% من حجمه إضافة إلى ذلك يُظهر سطحه اختلافات كبيرة عن التضاريس القمرية بما في ذلك عدم وجود تدفقات الحمم البركانية الضخمة ذات اللون الداكن ووجود الأبازيم والصدمات التي تشير إلى تقلص عطارد ولا يوجد لكوكب عطارد أقمار معروفة.

صفات كوكب عطارد:
يعد كوكب عطارد أصغر كواكب النظام الشمسي وأقربها إلى الشمس.
يعد كوكب عطارد ثاني أكثر الكواكب كثافة بعد الأرض كما يملك نواة معدنية
يبلغ سمك الغلاف الخارجي لكوكب عطارد ٥٠٠ إلى ٦٠٠ كيلومتر.
تصل درجة حرارة سطح كوكب عطارد إلى ٤٥٠ درجة مئوية بينما تنخفض ليلًا إلى ١٧٠ درجة مئوية تحت الصفر.
تكثر في عطارد الحفر إذ يبلغ عرضها ١.٥٥٠كم أكبرها حوض كالوريس.
ويتميز كوكب عطارد بلونه الرمادي.
يعد عطارد من الكواكب التي من الممكن أن يصغر حجمها أكثر ويعود ذلك إلى أن لبه قد يبرد بشكل أكثر وبهذا تنكمش الصفيحة القارية الموجودة أعلاه مما يؤدي إلى تقلص حجمه.
ما هو الفرق بين كوكب عطارد وكوكب الأرض:
توجد فروقات وأوجه شبه بين كوكبي الأرض وعطارد يمكن أن توضح كما يلي :
يبلغ قطر عطارد ٤.٨٧٩ كم نحو ٣٨% من قطر الأرض وكتلته ٥.٥% من كتلة الأرض.
تبلغ جاذبية عطارد ٣.٧% متر في الثانية المربعة أي ما يعادل ٣٨% من جاذبية الأرض.
تبلغ مساحة عطارد ٧٥ مليون كيلومتر مربع ما يشكل ١٠% من مساحة سطح الأرض.
يوجد تشابه من ناحية التركيب فكوكب عطارد يتكون من معادن وسيليكات.
لا يوجد نشاط جيولوجي لكوكب عطارد منذ مليارات السنين بينما الأرض لا تزال في أوج نشاطها ممثلة بالصفائح التكتونية المتحركة بفعل الزلازل والنشاط البركاني.
يمتلك كوكب عطارد درجات حرارة متطرفة على عكس كوكب الأرض.
ويبقى علماء الفلك يراقبون هذا الكوكب من أجل الحصول على معلومات جديدة عن هذا الكوكب الأقرب من الشمس.

اعداد:مروان مجيد الشيخ عيسى

تحرير :أسامة العبدالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.