قفز مؤشر الدولار الأمريكي إلى 111.203 عقب صدور قرار الفيدرالي الأمريكي

دولي – فريق التحرير

واصلت البنوك المركزية العالمية رفع أسعار الفائدة يوم الخميس، في أعقاب مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في مكافحة التضخم الذي يسبب موجات سلبية من خلال الأسواق المالية والاقتصاد. فقط اليابان وتركيا هما اللذان عارضا الاتجاه، حيث أبقى أحدهما على المعدل ثابتاً والآخر قام بخفضه.

 

في إنجلترا، صوّت بنك إنجلترا على رفع سعر الفائدة الأساسي إلى %2.25 من %1.75، وهو أقل من الزيادة البالغة 0.75 نقطة مئوية التي كان يتوقعها الكثيرون. يتوقع بنك إنجلترا الآن أن يصل التضخم إلى الذروة عند أقل من %11 في أكتوبر، انخفاضاً من التوقعات السابقة عند %13.

 

وقام البنك الوطني السويسري برفع سعر الفائدة القياسي إلى %0.5، وهو تحول يضع حداً لعصر أسعار الفائدة السلبية في أوروبا. وجاء الارتفاع بمقدار 75 نقطة أساس في أعقاب زيادة بنسبة %0.25- في 16 يونيو، والتي كانت أول زيادة لسعر الفائدة منذ 15 عام. قبل ذلك، أبقى البنك المركزي السويسري أسعار الفائدة ثابتة عند %0.75- منذ عام 2015. ويأتي ذلك بعد أن بلغ التضخم في سويسرا %3.5 الشهر الماضي – وهو أعلى معدل له منذ ثلاثة عقود.

 

هذا وأبقت اليابان، الدولة المختلفة عن الاقتصادات الأخرى، أسعار الفائدة ثابتة، فقط لتتم معاقبتهم، حيث دفع التجار الين إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار – مما دفع السلطات اليابانية إلى التدخل الأول لدعم العملة منذ عام 1998.

 

وقد قام البنك المركزي التركي بتخفيض مفاجئ آخر لأسعار الفائدة، على الرغم من ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى في 24 عام عند أكثر من %80، ومع تداول الليرة عند مستوى قياسي منخفض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.