عمر بن الخطاب فاروق الأمة وأول أمير للمؤمنين ،،

عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي. وفي كعب يجتمع نسبه مع نسب محمد بن عبد الله رسول الإسلام. أمه حنتمة بنت هشام المخزوميه أخت أبي جهل. لقبه الفاروق. وكنيته أبو حفص، وقد لقب بالفاروق لأنه كان يفرق بين الحق والباطل ولا يخاف في الله لومة لائم.
نشأ سيدنا عمر رضي الله عنه في مكة، وبرزت شخصيته ومهاراته في قريش.

جعلته قريش سفيرًا لها؛ فعندما كانوا يريدون التوصل لاتفاقٍ معينٍ مع إحدى القبائل الأخرى، كانوا يرسلون سيدنا عمر لأجل هذه المهمة.

كان عمر بن الخطاب مهتمًّا بالفروسيَّة، وكانت هيئتُه مهيبةً؛ إذ كان طويلًا قويَّ البِنيَة، رضي الله عنه.

قبل إسلامه كان يعادي المسلمين، حتى همَّ مرةً بإيذاء النبي.

علم بأن أختَه قد أسلمت، فذهبَ إليها، وعندها استمع إلى آياتِ القرآنِ الكريمِ، وأراد الله له الهداية للإسلام.

كان سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم يدعو أن يعزَّ الإسلامَ به أو بعمرو بن هشام؛ فأسلم عمر رضي الله عنه، وصار من يومها أحدَ أهمِّ الصحابة الكرام رضي الله عنهم.

منذ اليوم الأوَّل لإسلامه اشتهر عنه المبادرة إلى الحقِّ، والمسارعة في نصرة النبي.
أسلم عمر في ذي الحجة من السنة السادسة من النبوة وهو ابن سبع وعشرين وذلك بعد إسلام حمزة بثلاث أيام وكان ترتيبه الأربعين في الإسلام. وكان النَّبيُّ قال: “اللَّهُمَّ أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام.
هجرته رضي الله عنه :
حين اشتدت وطأة كفار قريش بالمسلمين وبالغوا في إيذائهم واضطهادهم ، أتى أمر الهجرة ، وكانت لكل مسلم طريقته بالخروج إلى المدينة المنورة ، فكانت طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم : أن يهاجر خفية ، والكفار متربصون به , بينما عمر رضي الله عنه هاجر جهرا ، بل متحديا وقائلا : ” من أراد أن يثكل أمه أو يرمل زوجته أو ييتم ولده فليلقني وراء هذا الوادي”
خلافته رضي الله عنه :
امتازت خلافة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بمميزات كثيرة منها: اتساع الفتوحات الإسلامية في خلافته، وفحدثت في عصره كثير من المعارك التي فتحت على إثرها كثير من البلدان مثل القادسية ونهاوند وغيرها، وفتحت في عهده المدائن. امتداد حدود الدولة الإسلامية من ولاية برقة غربًا -في ليبيا حاليًا- إلى نهر جيحون شرقًا، وشمالًا من بحر قزوين إلى المحيط الهندي في الجنوب، ولعل أهم ما امتازت به هذه المدة هي إنهاء الإمبراطورية الفارسية.
العمل على ضبط الدولة الإسلامية من خلال إحكام إدارة الدولة، واستعان برجال صالحين يتسمون بالتقوى والأمانة
انتشار العدل في خلافته، وقربه من الناس هو ومن معه من الولاة.كثرة الإصلاحات والإنشاءات في عهده؛ فهو أول من اتخذ التقويم الهجري، وأول من اتخذ بيتًا لمال المسلمين
انتهت خلافة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- باستشهاده وذلك في يوم الأربعاء الموافق 26 من شهر ذى الحجة سنة 23 للهجرة وذلك أثناء أدائه صلاة الفجر مع المسلمين في المسجد، فلما شرع بالصلاة إذا به يتلقى عدّة طعنات مسمومة من خنجر بيد أبي لؤلؤة المجوسي الذي كان مولى للمغيرة بن شعبة
وبذلك استشهد رضي الله عنه فرضي الله عنه كان فاروق الأمة.

إعداد : مروان مجيد الشيخ عيسى
تحرير : ابراهيم حمو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.